الحكومة اليمنية تُحمّل المجلس الانتقالي والإمارات تبعات الانقلاب في عدن

عدن، اليمن- "القدس" دوت كوم- حملت الحكومة اليمنية، السبت، المجلس الانتقالي الجنوبي (مطالب بالانفصال) ودولة الإمارات العربية المتحدة تبعات الانقلاب على الشرعية في عدن، العاصمة المؤقتة جنوبي البلاد.

وذكر بيان للخارجية اليمنية، بُث على صفحتها الرسمية على موقع التواصل الإجتماعي (تويتر)، أن "تحالف دعم الشرعية جاء بدعوة من الرئيس عبدربه منصور هادي لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز للتدخل العسكري في اليمن بعد استنفاد كافة الوسائل الممكنة استنادا إلى القانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة لحماية الجمهورية من الانقلاب الحوثي المدعوم من إيران".

واعتبر البيان "ما تعرضت له عدن ومؤسسات الدولة فيها اليوم هو انقلاب على الشرعية من قبل المجلس الانتقالي المدعوم من قبل دولة الإمارات العربية المتحدة.. وهو ما يخالف بشكل صريح وواضح الهدف الرئيسي الذي دعي من أجله تحالف دعم الشرعية".

وقال البيان "تحمل الجمهورية اليمنية المجلس الانتقالي ودولة الإمارات العربية المتحدة تبعات الانقلاب على الشرعية في عدن".

وطالبت الخارجية اليمنية، "من دولة الإمارات العربية المتحدة ايقاف دعمها المادي وسحب دعمها العسكري المقدم لهذه المجاميع المتمردة على الدولة بشكل كامل وفوري".

ويأتي بيان الخارجية اليمنية بعد ساعات من سيطرة قوات تابعة للمجلس الانتقالي الجنوبي على العاصمة المؤقتة عدن جنوبي البلاد، بما في ذلك القصر الرئاسي بعد مواجهات استمرت لأربعة أيام مع القوات الموالية للحكومة.

وتقود السعودية تحالفا عربيا تعد الإمارات العضو الرئيسي فيه، ينفذ عملية عسكرية ضد الحوثيين في اليمن منذ 2015.

ودعمت الإمارات خلال الفترة الماضية تشكيل قوات محلية في عدد من المحافظات الجنوبية تحت مسميات الحزام الأمني، ومسميات أخرى، وتدين هذه القوات بالولاء المطلق للإمارات.