الاحتلال يبعد نائب مدير أوقاف القدس لـ 6 أشهر عن الاقصى

القدس- "القدس" دوت كوم- زكي أبو الحلاوة- قررت سلطات الاحتلال الإسرائيلية ابعاد الشيخ الدكتور ناجح بكيرات، نائب مدير عام أوقاف القدس من دخول المسجد الأقصى لمدة ستة أشهر.

وكانت قوات الاحتلال اقتحمت يوم امس الاول منزل بكيرات الكائن في صور باهر، كما وتم يوم امس الخميس التحقيق معه لمدة 3 ساعات في مركز شرطة القشلة.

وقال الشيخ بكيرات ان "قرار إبعادي جاء بادعاء أنني أشكل خطرا على السلطات الاسرائيلية في المسجد" مشيراً الى انه تم إبلاغه بمراجعة شرطة الاحتلال للتحقيق معه مرة ثانية يوم الخميس المقبل.

وأشار الى ان هذه هي المرة العشرين التي يتم فيها ابعاده عن المسجد الاقصى مؤكدا على ان "هذا لن يثنيني في الدفاع عن المسجد الأقصى ومدينة القدس وعاصمتي التي هي عاصمة الشعب الفلسطيني. هذا واجبي الديني والوطني".

وأوضح انه يعمل في المسجد الأقصى منذ 43 عاما، وان قرار إبعاده من شأنه ان يعرقل عمله، مبينا ان سلطات الاحتلال الإسرائيلية تحاول نقل رسالة للمجتمع المقدسي لتخويفهم وثنيهم عن الدفاع عن الاقصى والقدس مفادها بانه حتى شخصيات ومرجعيات المدينة معرضة للابعاد.

وقال "الذي يجب ان يُبعد عن الأقصى ليس العاملين، ولا حراس المسجد الاقصى، وانما حسب الاستاتيسكو هم الشرطة الخاصة والمتطرفين"، معتبرا قرار الابعاد بانه ينطوي على عنصرية وظلم وتعد على الحرية الدينية التي كفلته اتفاقية جنيف والشرائع السماوية أيضا.

واشار الى ان قرار الابعاد سياسة ممنهجة تأتي في سياق تهويد المدينة، ونقل الرموز اليهودية الى المسجد الأقصى.