السجن 5 أعوام للممول الرئيسي لحزب الله اللبناني

واشنطن - "القدس" دوت كوم - أعلنت وزارة العدل الأميركية أن رجل الأعمال اللبناني قاسم تاج الدين الممول المهم لحزب الله قد حُكِم عليه بالسجن خمسة أعوام وبغرامة مالية قيمتها 50 مليون دولار.

وتاج الدين البالغ الثالثة والستين أقر شهر ديسمبر بالذنب بتهمة الالتفاف على عقوبات تمنعه من التعامل مع شركات أميركية.

وقال مساعد المدعي العام بريان بنزكوفسكي "إنَّ الحكم الصادر بحقه وغرامة الـ 50 مليون دولار في هذه القضيّة، ما هما سوى أحدث الأمثلة عن جهود وزارة العدل المتواصلة من أجل تعطيل وتفكيك حزب الله والشبكات الداعمة له".

وشهر مايو 2009، اعتُبر تاج الدين "مساهما ماليا مهما لمنظمة إرهابية" بسبب دعمه لحزب الله اللبناني الذي تصنفه الولايات المتحدة منظمة إرهابية

وعلى أساس ذلك، مُنِع قاسم تاج الدين من التعامل مع أميركيين، لكنه واصل عقد تعاملات مع شركات أميركية.

وقالت وزارة العدل الأميركية وقتذاك إن "تاج الدين تآمر مع خمسة أفراد آخرين على الأقل لإجراء تعاملات مالية قيمتها أكثر من خمسين مليون دولار مع شركات أميركية، في انتهاك للمحظورات".

وفي مارس 2017 ألقي القبض على تاج الدين لدى وصوله للدار البيضاء المغربية بناء لطلب من السلطات الأميركية.

​وفي ديسمبر 2018 أعلنت وزارة العدل الأميركية إن رجل أعمال من لبنان فرضت عليه وزارة الخزانة الأميركية عقوبات لأنه داعم مالي مهم لـ"حزب الله" أقر بالذنب بتهمة الالتفاف على العقوبات المفروضة عليه.