"الصحة" والنقابة تعلنان إنتهاء إضراب الأطباء

رام الله-"القدس" دوت كوم- أعلنت وزيرة الصحة د. مي الكيلة ونقيب الأطباء د. شوقي صبحة، مساء اليوم الخميس، انتهاء إضراب الأطباء، وعودة العمل إلى طبيعته في جميع مراكز وزارة الصحة.

وأضافت الوزيرة الكيلة في بيان مقتضب، أن الحكومة والقيادة السياسية بذلت جهداً كبيراً في تقريب وجهات النظر والخروج بحل توافقي ينهي الأزمة ويعيد الأمور إلى طبيعتها.

جاء ذلك بعد اجتماع حضرته وزيرة الصحة د. مي الكيلة، ووزير العدل د. محمد الشلالدة، وأمين سر المجلس الثوري ماجد الفتياني، والنائب العام المستشار أكرم الخطيب، ووكيل وزارة العدل أ. محمد أبو سندس، ونقيب الأطباء د. شوقي صبحة.

وأكدت وزيرة الصحة أن الوضع الفلسطيني الحالي يوجب على الجميع تحمل مسؤولياتهم، والوقوف سوياً لخدمة المواطن وتعزيز صموده على أرضه.

وقالت نقابة الاطباء في بيان لها انه " تم (في الاجتماع سالف الذكر) بحث اسباب المشكلة الاخيرة التي ادت الى خطوات تصعيدية من النقابة وتم التوصل الى اتفاق فحواه ان الطبيب (الذي كان تم توقفه) سيبقى في المستشفى نظرا لوضعه الصحي لاستكمال العلاج وسيتم لاعمل على انهاء الملف التحقيقي بناء على تعهد النائب العام وذلك في اقرب وقت، ولن يتم اعتقال اي طبيب بغض النظر عن نوع التهمة الا بعد صدور قرار قضائي قطعي وبالتنسيق مع نقابة الاطباء".

واضاف البيان " بناء عليه، تعلن نقابة الاطباء وقف جميع الخطوات الاحتجاجية الصادرة في بياناتها، الاخيرة ونهيب بزملائنا الاطباء العودة الى اماكن عملهم كما كان قائما قبل السادس من آب ٢٠١٩".