"ديارنا" و "بوظة الأرز" توقعان اتفاقية ماسية خلال اطلاق مهرجان" هلا نابلس"

نابلس- "القدس" دوت كوم- غسان الكتوت- أعلنت شركة ديارنا لإدارة الحدث في نابلس، عن إطلاق معرض ومهرجان "هلا نابلس"، خلال حفل توقيع اتفاقية الرعاية الماسية للمهرجان مع مصنع بوظة الأرز، بمباركة ومشاركة رئيس بلدية نابلس المهندس عدلي رفعت يعيش ورئيس غرفة تجارة وصناعة نابلس عمر هاشم.

وشارك في مراسم التوقيع التي جرت في مقر مصنع بوظة الأرز شرقي نابلس، كل من المدير العام لشركة ديارنا رجل الأعمال مهند الرابي، ومدير شركة ديارنا لإدارة الحدث أدهم الخروبي، ورئيس مجلس ادارة شركة الارز رجل الأعمال زاهي عنبتاوي.

واستعرض الخروبي تفاصيل فعاليات شركة "ديارنا" المختلفة وفعاليات "هلا نابلس"، لافتًا إلى الشراكة المميزة مع بلدية نابلس والغرفة التجارية والجهات الأخرى والإعلام، والنجاحات التي تحققت بفعل التعاون والشراكات مع مختلف الجهات، بهدف الترويج والتسويق للمدينة.

وقال الخروبي: "نابلس بحاجة للفعاليات بصورة مستمرة وبحاجة لتعاون وتضافر مختلف الجهود"، مؤكدًا أن "هلا نابلس" القادمة ستشتمل على فعاليات وأوجها مختلفة تضم عروضا فنية وترفيهية وزوايا للصناعات الفلسطينية والمستوردين والرعاة والمنتجات الفلسطينية التراثية، وستكون في متنزه جمال عبد الناصر في 28 من أيلول/سبتمبر القادم.

بدوره، أكد الرابي أن رؤية "هلا نابلس" ترتكز على تشجيع المنافسة والإبداع للصناعات الوطنية وتحفيزًا للقطاعات الاقتصادية لتقديم عروضها بأفضل الأسعار التنافسية الحقيقية للمستهلك.

وبين أن الهدف العام يتمثل بتنظيم أكبر حدث تسوق في فلسطين، من خلال اشراك مختلف كافة القطاعات الأعمال وفق أحدث معايير التسوق.

وقال الرابي إن هذه الفعالية تتمثل بتعريف المستهلك الفلسطيني بالصناعات الوطنية وقطاعات الأعمال المختلفة، ودعم الصناعة الفلسطينية من خلال توفير المساحة التسويقية، وخلق منافسة حقيقية من خلال عروض تطبيقية وخصومات عالية.

وستشتمل الفعاليات القادمة على أمسيات فنية في المدرج المفتوح من الفرق الفنية الخاصة، وعروض الأطفال، وأسبوع من التوفير والخصومات الحقيقية.

وتحدث الرابي عن دور المسؤولية المجتمعية في دعم هذه الأنشطة والفعاليات، لافتا في الوقت ذاته لمساهمات شركة الأرز الدائمة.

من جهته، أكد عنبتاوي على ضرورة تكاتف الجهود وتوحدها، مشددا على أن التوحد والتكاتف بين الجميع هو الكفيل والسبيل لإعادة الهيبة لنابلس كعاصمة اقتصادية لفلسطين كسابق عهدها.

وأوضح ضرورة العمل الجماعي للارتقاء بنابلس وإعادة البسمة لتجارها وأهلها وزوارها وروادها، مثمنا دور شركة ديارنا في إقامة الفعاليات الهادفة، وشكر كذلك تعاون البلدية والغرفة التجارية في هذه الفعاليات.

وتحدث هاشم عن جهود شركة ديارنا وفعالياتها الهادفة لتنشيط التجارة والحركة التجارية.

وقال: "تنشيط الحركة التجارية يتطلب تفعيل هذه المعارض والبازارات ويتطلب أن تكون البيئة جاذبة للمتسوقين والزوار بإقامة المرافق العامة والمراحيض والخدمات ونحن جاهزون للدعم والمساهمة بالتعاون مع البلدية".

وأعرب رئيس الغرفة التجارية عن سعادته بالشراكة مع الجهات المنفذة والمشرفة والداعمة لهذه الفعاليات لأهمية وضرورة دعم المنتجات الوطنية في ظل الظروف الصعبة التي تمر بها فلسطين.

وقال المهندس يعيش أن الكل يطالب بالترويج لنابلس ويدفع بهذا الاتجاه وهذا يتطلب جهد الجميع، شاكرا في الوقت ذاته جهود وتعاون القائمين على هذه الفعالية.

مضيفًا "نحن نمر بظروف صعبة والوضع الاقتصادي الراهن ينعكس سلبا على الاستثمار، وبالتالي علينا جميعا أن نعزز من تناغم عمل المؤسسات ودعم إقامة المعارض والفعاليات الهادفة".

وأكد يعيش أن البلدية تقدم أرض متنزه جمال عبد الناصر لكافة الجهات التي ترغب بإقامة مثل هذه الفعاليات، وهي ليست بالمجان، لكنها ضمن متناول الجميع من شركات إدارة الحدث، لافتا إلى أن البلدية قدمت هذه المنطقة بمقابل بدل استخدام لشركة ديارنا من باب التشجيع والدعم لتنفيذ هذه الفعاليات الترويجية التسويقية لنابلس وللمشاريع الاقتصادية.

وأوضح أن البلدية باشرت مؤخرًا بمشاريع تجميل نابلس، وتأهيل وتطوير الشوارع ومداخل المدينة.