فنزويلا: واشنطن تمارس "الارهاب الاقتصادي"

كراكاس- "القدس" دوت كوم- اتهمت كراكاس الثلاثاء واشنطن بممارسة "الارهاب الاقتصادي" والسعي الى قطع الحوار مع المعارضة الفنزويلية، وذلك غداة تجميد كامل لاصول الحكومة الفنزويلية في الولايات المتحدة.

وقالت الخارجية الفنزويلية في بيان إن كراكاس "تندد أمام المجتمع الدولي باعتداء جديد وخطير من جانب ادارة (الرئيس دونالد) ترامب عبر قرارات تعسفية (تعكس) إرهابا اقتصاديا بحق الشعب الفنزويلي".

واعتبرت انه عبر العقوبات الجديدة، فان الادارة الاميركية "تراهن على فشل الحوار السياسي" بين ممثلين للحكومة والمعارضة والذي يتم بوساطة نروجية لانها "تخشى النتيجة" المحتملة لهذه المفاوضات.

وأكدت ان الحكومة الفنزويلية "لن تسمح بأن يؤثر هذا التصعيد" في المفاوضات التي تجري في إحدى جزر الكاريبي.

وبعد اتصالات تمهيدية بين الطرفين واجتماع أول منتصف ايار/مايو في اوسلو، استؤنفت المباحثات في الثامن من تموز/يوليو.

وكررت كراكاس التي تواجه منذ نيسان/ابريل حظرا أميركيا على نفطها "عزمها الثابت على التوصل الى اتفاقات وطنية على صعد مختلفة بهدف تعزيز الديموقراطية وضمان حق الشعب في العيش بسلام".

وأعلن البيت الأبيض الإثنين أنّ الرئيس دونالد ترامب أمر بتجميدٍ كامل لأصول الحكومة الفنزويليّة برئاسة نيكولاس مادورو في الولايات المتحدة.

وافاد تقرير لصحيفة "وول ستريت جورنال" ان الأمر يتعلّق بأولى تدابير الحظر الاقتصادي الشامل من جانب واشنطن على كراكاس، الامر الذي يضع فنزويلا في المستوى نفسه مثل دول بينها كوريا الشمالية وإيران وسوريا وكوبا.