الاحتلال ينقل الأسير المريض بسام السايح لسجن "عيادة الرملة"

رام الله- "القدس" دوت كوم- أفادت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، أن إدارة سجون الاحتلال الإسرائيلية نقلت الأسير المريض بسام السايح إلى ما تسمى "بمشفى الرملة".

ولفتت الهيئة، الى أن الأسير السايح يمر بوضع صحي صعب وخطير، حيث يعاني منذ سنوات من سرطان في الدم والعظم، إضافة لمشاكل مزمنة في عمل القلب، وأخيرًا نُقل إلى مستشفى "العفولة"، بعد تدهور حالته الصحية، فهو لا يستطيع تناول الطعام منذ مدة ويُصاب بحالات إغماء، بسبب تجمع الماء على رئتيه وصدره.

وقالت إن الأسير السايح، من نابلس شمال الضفة الغربية المحتلة، يعتبر من أخطر الحالات المرضية بالسجون، بعد إصابته بتضخم في الكبد، وضعف متزايد في عضلة القلب، حيث وصلت قدرة عملها إلى نسبة 25%، كما بدأ يعاني من تجمع للمياه في جسده وتحديدًا على رئتيه.

واعتقل الاحتلال السايح في الثامن من تشرين الأول/ أكتوبر عام 2015، وحكم عليه بالسجن المؤبد مرتين، إضافة إلى 30 سنة أخرى.