مجلس الأمن الدولي يدعم إقرار هدنة في ليبيا خلال عيد الأضحى

الأمم المتحدة- "القدس" دوت كوم- (شينخوا)- قال مجلس الأمن الدولي يوم الاثنين إنه يدعم إقرار هدنة في ليبيا المنكوبة بالصراع خلال عيد الأضحى المبارك.

وفي بيان صحفي، رحب المجلس بدعوة الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في ليبيا، غسان سلامة، وأعرب عن تأييده لإعلان هدنة بين الأطراف المتحاربة بمناسبة عيد الأضحى المبارك، الذي يصادف حلوله يوم الأحد القادم.

وطرح سلامة هذه الدعوة كجزء من خطة عمله لإنهاء النزاع الليبي خلال إحاطته التي قدمها للمجلس قبل أسبوع.

واقترح أيضا عقد اجتماع رفيع المستوى للدول المعنية لإنهاء الأعمال العدائية وتنفيذ حظر الأسلحة المفروض من الأمم المتحدة، إضافة إلى عقد اجتماع لشخصيات بارزة ومؤثرة من ليبيا للاتفاق على طريقة للمضي قدما.

وقال المجلس في بيان صدر يوم الاثنين إن "هذه الهدنة يجب أن تكون مقترنة بتدابير لبناء الثقة بين الطرفين".

كما أكد مجددا على نداءاته السابقة، لا سيما دعوة جميع الأطراف إلى الالتزام بوقف إطلاق النار والعودة سريعا إلى عملية سياسية تجري بوساطة الأمم المتحدة.

وأفاد البيان أن "السلام والاستقرار الدائمين في ليبيا، بما في ذلك وضع حد للأزمة الإنسانية المتفاقمة، لن يتحققا إلا من خلال حل سياسي".

وتكافح ليبيا من أجل تحقيق انتقال ديمقراطي في ظل انعدام الأمن والفوضى منذ سقوط نظام الزعيم السابق معمر القذافي في عام 2011.

وأدى عدم الاستقرار إلى تقسيم البلاد، حيث تشرف إدارة معترف بها من جانب الأمم المتحدة على الغرب وحكومة منافسة في الشرق.

وذكرت الأمم المتحدة أن الصراع أودى بحياة قرابة 1100 شخص، من بينهم 106 من المدنيين، منذ اندلاعه.