اغلاق طريق النبي الياس جيوس معاناة متجددة للمزارعين والمواطنين

قلقيلية– "القدس" دوت كوم- مصطفى صبري- اغلق جيش الاحتلال الطريق الجديد الواصل بين قرية النبي الياس وجيوس شرق قلقيلية ما تسبب بمعاناة شديدة للمواطنين والمزارعين والمسافرين باتجاه مدينة طولكرم وخصوصا الطلبة في جامعة فلسطين التقنية .

رئيس مجلس محلي النبي الياس عصام حنون قال لـ"القدس" :" بعد اغلاق الطريق الجديد حرمت قرية الياس من مرور المسافرين منها وخصوصا بعد اخراجها من الطريق القديم وشق طريق التفافي محاذي لها من الجهة الشمالية ، فاغلاق الطريق جعل المزارعين يسيرون اكثر من 2كم مشيا على الاقدام من اجل ري اشجارهم والاشتال الصغيرة التي تمت زراعتها حديثا ، والاغلاق كان من عدة مقاطع ، في البداية من خلال بوابة حديدية تم تركيبها مسبقا ، ثم بالصخور والحجارة الكبيرة ، والسواتر الترابية ".

واعتبر حنون اغلاق الطريق عمل انتقامي وعقاب جماعي يمس الاف المواطنين الذين يستخدمون الطريق الجديد الذي اختصر مسافات عند السفر على مدينة طولكرم .

رئيس بلدية قلقيلية د. هاشم المصري قال :" الطريق الجديدة ساهمت في شقها بلدية قلقيلية كونها شريان رئيسي يسهل حركة المواطنين في القرى الشمالية للمدينة من حيث تقليل المسافة بـ10 كم ، كما انه يساعد على استصلاح الاراضي في المنطقة ، واغلاقها يسبب معاناة للمواطنين والمسافرين ".

وطالب المصري بضرورة فتح الطريق رفعا للمعاناة التي يتحملها المواطنين .

المزارع عصام نزار حنون يقول :" اصبحنا نتنقل باتجاه اراضينا مشيا على الاقدام كاننا في العصور الوسطى ، فاغلاق الطريق من عدة مقاطع يدلل على مدى الحقد والانتقام في اغلاق الطريق وان التذرع بالشماعة الامنية حجة واهية لضرب المزارعين والحركة المرورية في المنطقة .

د. فتحي عناية المحاضر في جامعة فلسطين التقنية في طولكرم قال :" اغلاق الطريق تسبب في معاناة للطلاب والمحاضرين المسافرين من مدينة قلقيلية والقرى الجنوبية الى مدينة طولكرم ، فالطريق المغلقة كانت تختصر المسافة وكذلك تمنع من مرور الطلاب من حواجز عسكرية يتم وضعها على بوابة عزون الشمالية واسفل الجسر ومدخل عزبة الطبيب، واغلاق الطريق اعاد المشهد القديم .