انتهاء اجتماع اللجنة الفلسطينية لوقف العمل بالاتفاقيات مع إسرائيل دون قرارات فورية

رام الله- "القدس" دوت كوم- أعلن مسؤول في اللجنة الفلسطينية لوقف العمل بالاتفاقيات مع إسرائيل أنها لم تتخذ في أول اجتماع رسمي لها، السبت، أي قرارات فورية بشأن المهام الموكلة إليها.

وقال المسؤول الذي طلب عدم ذكر اسمه لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) إن اللجنة اكتفت لدى اجتماعها برئاسة الرئيس محمود عباس في مقر الرئاسة في رام الله باستعراض الخطوط العريضة لعملها.

وأوضح المسؤول أنه لم يتم اتخاذ أي قرارات على الفور، بما في ذلك البت بمستقبل التنسيق الأمني مع إسرائيل، على أن يتم البحث أكثر وتحديد الخيارات فيما يتعلق بالخطوات الفلسطينية المقبلة ودراسة تداعيات الأمر.

وفي الوقت نفسه، أشار المسؤول إلى أن عباس أكد استمرار خطوات الحكومة للانفكاك التدريجي عن الاقتصاد الإسرائيلي والبحث عن بدائل عربية، خاصة الأردن والعراق.

وأوردت وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية أن اللجنة التي شُكلت في اجتماع القيادة الفلسطينية في 25 من الشهر الماضي اجتمعت في مقر الرئاسة بمدينة رام الله برئاسة الرئيس عباس.

وأوضحت الوكالة أن الاجتماع استهدف "البدء بوضع الآليات المطلوبة لتنفيذ قرار القيادة وقف العمل بالاتفاقيات الموقعة مع إسرائيل التزاماً بقرارات المجلس المركزي، ولدراسة كيفية تنفيذها".

وأضافت الوكالة: "ستستمر اجتماعات اللجنة لترفع توصياتها واقتراحاتها لعرضها على القيادة الفلسطينية في أقرب وقت ممكن".

ولم تعلن الوكالة التشكيلة الكاملة لأعضاء اللجنة، لكن الصورة الرسمية للاجتماع أظهرت مشاركة رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية وأعضاء في اللجنتين التنفيذية لمنظمة التحرير والمركزية لحركة فتح، إضافة إلى رئيس جهاز المخابرات العامة اللواء ماجد فرج.