بلدية الخليل تفتتح مبنى الإطفائية الجديد

الخليل- "القدس" دوت كوم- افتتحت بلدية الخليل، الخميس، مبنى الإطفائية الجديد الواقع في منطقة المقاطعة بجانب صالة بلدية الخليل الرياضية، بتمويل من مجموعة الاتصالات، وبمشاركة وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات إسحق سدر، ومحافظ الخليل اللواء جبرين البكري، ورئيس البلدية تيسير أبوسنينة، والرئيس التنفيذي لمجموعة الاتصالات الفلسطينية عمار العكر، وبحضور أعضاء المجلس البلدي ولفيف من ممثلي الأجهزة الأمنية والمؤسسات الرسمية وغير الرسمية.

وأكد سدر هذه الخطوة المهمة والرامية لتطوير قسم الإطفائية الذي يُعتبر من أهم الأقسام التي تخدم المواطنين، مشيراً إلى أهمية المساهمة في رفع الوعي ونشر المعرفة، مُشيداً بجهود بلدية الخليل في تطوير أقسامها بالتزامن مع ثورة التكنولوجيا التي يشهدها العالم، مُبدياً إعجابه بالقفزة النوعية لقسم الإطفائية من خلال إنشاء غرفة تحكم مركزية ستساهم في سرعة وصول سيارات الإطفاء إلى مكان الحدث.

بدوره، أشاد البكري بالإمكانيات والكفاءات التي تمتلكها بلدية الخليل، كما أشاد بأداء طواقم الإطفائية وسرعة استجابتهم، موضحاً أهمية غرفة العمليات التي تخصصها البلدية في فصل الشتاء لمتابعة كل طارئ، معلناً المباشرة في تنفيذ القرار القاضي بإزالة كافة أشكال التعديات عن الطرق والشوارع ومساندة طواقم البلدية في تنفيذه، مناشداً المواطنين عدم إطلاق النار والألعاب النارية في المناسبات حفاظاً على حياة الجميع وعدم تعريض أنفسهم لعقوبات رادعة.

وتحدث أبو سنينة عن أهمية تطوير أقسام البلدية المختلفة، ما ينعكس إيجاباً على الخدمات المقدمة للمواطنين، مشيراً إلى أنّ فكرة نقل الإطفائية من المبنى الرئيسي للبلدية في عين سارة جاءت كونه شارعاً حيوياً، ويشهد حركة مرورية نشطة، إلى موقع استراتيجي وسط المدينة للتسهيل على المواطنين.

وأوضح أن المبنى الجديد يتضمن كافة المرافق المتعلقة بعمل وحدة الإطفاء والسلامة العامة في مكان واحد، مؤكداً أنّ البلدية تولي اهتماماً كبيراً في تطوير مهارات وقدرات كوادر البلدية المختلفة، خاصةً طواقم الإطفائية، كون عملهم يتعلق بشكل مباشر في الحفاظ على حياة المواطنين وممتلكاتهم، من خلال إلحاقهم بدورات تدريبية على مستوى عالٍ في العديد من الدول الأوروبية للاستفادة من الخبرات الخارجية في هذا المجال.

وقال: إنّ البلدية تسعى لتطوير آليات الإطفائية وزيادة عدد مراكزها خلال الفترة المقبلة، شاكراً مجموعة الاتصالات على دعمهم وتمويلهم للمبنى وخروج هذه الفكرة إلى النور.

من جانبه، أشاد العكر بمؤسسات الخليل، كونها تحتضن أكبر المؤسسات الاقتصادية والمنشآت الصناعية، وعلى رأسها أم المؤسسات "بلدية الخليل ، قائلاً: "البناء والصمود والتمسك بالحق والأرض والتحدي والاقتصاد والتاريخ والمستقبل كلها مفاعيل اجتمعت لتكوين هذه المدينة"، مشيراً إلى أنّ مساهمة مجموعة الاتصالات تعكس الشراكة الحقيقية في التنمية ورفع مستوى الخدمة المقدمة للمواطن في مختلف المجالات.

وتخللت الحفل فقرة استعراضية لرجال الإطفاء تم من خلالها عملية إنزال لأحد المصابين من الطابق الرابع وتسليمه لطواقم الهلال الأحمر الفلسطيني.