"منظمة التحرير" تحذر إسرائيل على هدم مباني في القدس

رام الله- "القدس" دوت كوم- حذرت منظمة التحرير الفلسطينية اليوم (الأربعاء)، من إقدام إسرائيل على هدم مباني فلسطينية جديدة في مدينة القدس في إطار مخططها "التهويدي" للمدينة المقدسة.

وقال عضو اللجنة التنفيذية للمنظمة رئيس دائرة القدس فيها عدنان الحسيني في بيان، إن السلطات الإسرائيلية أمهلت أصحاب مباني في منطقة وادي الحمص في بلدة صور باهر جنوب شرق القدس حتى الخامس من أغسطس القادم لهدمها ذاتيا أو أن تقوم هي بهدمها.

وأضاف الحسيني، أن أصحاب المباني توجهوا إلى المحاكم الإسرائيلية للنظر في تلك القضية خاصة أن الأراضي التي أقيمت عليها فلسطينية ومن حق كل فلسطيني البناء عليها، متهما القضاء الإسرائيلي بالمماطلة ودعم قرارات الحكومة الإسرائيلية.

واعتبر، أن هدم السلطات الإسرائيلية مباني سكنية في نفس المنطقة الأسبوع الماضي شرد عشرات العائلات في العراء دون مأوى، داعيا المحكمة الجنائية الدولية بفتح تحقيق رسمي في الممارسات الإسرائيلية.

وهدمت إسرائيل الأسبوع الماضي 12 بناية سكنية تضم عشرات الشقق السكنية في حي واد الحمص في بلدة صور باهر جنوب شرق القدس وهي منطقة خاضعة لسيطرة السلطة الفلسطينية أمنيا وإداريا بدعوى البناء من ترخيص وقربها من الجدار الفاصل وهو ما لقى تنديد فلسطيني ودولي واسع.

وقال الحسيني، إن الجدار التي هدمت المنازل القانونية من أجله هو غير قانوني ومقام على أراض فلسطينية حسب القانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية.

وطالب، دول العالم بالاعتراف بالدولة الفلسطينية على حدود عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية باعتبار ذلك من الوسائل الناجعة التي تضع حدا للتصرفات الإسرائيلية المدعومة من الإدارة الأمريكية.

واتهم الحسيني، إسرائيل بشن هجمة منظمة وممنهجة ضد المدينة المقدسة عبر عمليات القتل والاعتقال وهدم المنازل والاقتحامات اليومية لاسيما قرية العيساوية التي يقطنها أكثر من 20 ألف فلسطيني ما يزيد من معاناة سكانها.