قياديان في حركة الاحتجاج: "لا مفاوضات" مع المجلس العسكري السوداني

الخرطوم- "القدس" دوت كوم- (أ ف ب)- أكّد مفاوضان في حركة الاحتجاج السودانية عدم إجراء جلسة المفاوضات المقررة مع المجلس العسكري، اليوم الثلاثاء بسبب تواجد الفريق التفاوضي للحركة في مدينة الأُبيض حيث قتل خمسة متظاهرين بينهم أربعة طلاب مدارس بالرصاص الاثنين.

وكان من المفترض أن تستأنف الثلاثاء مفاوضات بين المجلس العسكري الحاكم وقادة حركة الاحتجاج لحل مسائل متعلقة بتشكيل حكومة مدنية في المرحلة الانتقالية. لكن لجنة أطباء السودان المركزية أعلنت الاثنين عن مقتل خمسة متظاهرين في الأبيض، عاصمة ولاية شمال كردفان وسط البلاد.

وقال القيادي والمفاوض في حركة الاحتجاج طه عثمان لوكالة فرانس برس "لن تعقد جلسة مفاوضات الثلاثاء مع المجلس العسكري لأن الفريق التفاوضي موجود في الأُبيض حاليا".

وأكد ذلك المفاوض في الحركة ساطع الحاج الذي قال إنّ الوفد سيعود للخرطوم مساء الثلاثاء ليتم تحديد موعد جديد للتفاوض بين الطرفين.

وأوضح الحاج العضو في قوى الحرية والتغيير وعضو اللجنة الفنية لوكالة فرانس برس "لن تكون هناك جلسة مفاوضات اليوم مع المجلس العسكري، وفدنا التفاوضي موجود في الابيض وسيعود للخرطوم مساء اليوم".

وأضاف "عقب وصول الوفد سيحدد الوسيط الافريقي موعدا جديدا لجلسة التفاوض المخصصة لمناقشة الاعلان الدستوري".

وكان قادة الجيش وقادة تحالف الحرية والتغيير الذي يقود الاحتجاجات وقعوا في 17 تموز/يوليو بالأحرف الأولى "إعلانا سياسيا" لتشكيل مجلس عسكري مدني مشترك يؤسس لإدارة انتقالية تقود البلاد لمرحلة تستمر 39 شهرًا، ما يمثل أحد المطالب الرئيسية للمحتجين.