هيئة الأسرى ترصد أربع حالات مرضية تقبع في سجون الاحتلال

رام الله- "القدس" دوت كوم- رصدت هيئة شؤون الأسرى والمحررين في تقرير لها، أمس الأحد، أربع حالات مرضية تقبع في عدة سجون إسرائيلية، يتعرضون لانتهاك طبي ممنهج ويتم استهدافهم على الدوام.

ومن الحالات التي كشف عنها التقرير، حالة الأسير المقعد صالح عبد الرحيم صالح (23 عامًا) من مخيم بلاطة جنوب شرق نابلس، والقابع بشكل دائم داخل ما يُسمى "المراش" أو عيادة معتقل "الرملة"، نتيجة معاناته من آلام حادة في الأعصاب وارتفاع في درجة حرارته الأمر الذي سبب له مشكلة في الإخراج.

كما ينتظر الأسير منذ فترة طويلة إجراء عملية بظهره لزراعة البلاتين وترميم الفقرات، بسبب وجود بقايا شظايا في جسده إثر إصابته بأربع رصاصات أثناء عملية اعتقاله، لكن إدارة الرملة لا زالت تماطل إجراء العملية وتقديم العلاج اللازم له.

ويواجه الأسير فواز بعارة (48 عامًا) من نابلس والقابع في معتقل "الجلبوع"، أوضاعاً صحية سيئة للغاية، فهو مصاب بورم سرطاني منذ عام 2007 في المنطقة الواقعة بين الأذن اليسرى والخد، وقد أجريت له عملية جراحية لاستئصالها، لكن وضعه ازداد سوءاً نتيجة خروج قيح ومادة صفراء مكان العملية، ما أدى إلى إصابته بخلل في حواسه.

ومنذ فترة تفاقم الوضع الصحي للأسير بسبب ضعف في القلب والتهاب حاد في الرئتين، وجرى نقله إلى مشفى "العفولة" وهناك أجريت له عملية قسطرة، لكن الأسير بعارة لا زال بحاجة لعناية طبية حثيثة فحالته مقلقة وجسده لم يعد يحتمل الأدوية المخدرة والمسكنة.

وتتعمد إدارة معتقل "عوفر" اهمال الوضع الصحي للأسير محمود أبو وردة (41 عامًا) من مخيم الفوار بالخليل، والذي يعاني من عدة مشاكل صحية، فهو يشتكي من ديسكات في ظهره ورقبته ومن قرحة في المعدة، إلى جانب مشاكل في القلب والأوتار الصوتية، ولغاية اللحظة لم تجر له أي فحوصات طبية لحالته ولم يُقدم له أي علاج.

أما عن الأسير أحمد العماوي (27 عاماً) من خانيونس، فهو يشتكي من أوجاع حادة في يده اليمنى والتي أُصيب بها أثناء اعتقاله، كما أنه يعاني من التهابات في المعدة وحرقة في البول، وقد أُجريت له فحوصات طبية في عيادة معتقل "نفحة" ولغاية اللحظة لم يُبلغ بالنتيجة.