شاكيد توجه صفعة لنتنياهو بعد تقدمها بالمحادثات مع بيرتس

رام الله- "القدس" دوت كوم- ترجمة خاصة- وجهت زعيمة حزب اليمين الجديد إيليت شاكيد، فجر اليوم الاثنين، صفعة لرئيس الوزراء الإسرائيلي وزعيم حزب الليكود بنيامين نتنياهو، بعد أن توصلت لاتفاق أولي مع رافي بيرتس زعيم حزب البيت اليهودي لخوض الانتخابات في قائمة واحدة.

وبعد أيام من رفض بيرتس الاجتماع مع شاكيد، عقد الليلة الماضية اجتماعًا بين قيادة الحزبين واستمر حتى ساعات الفجر الأولى، وتم الاتفاق بشكل أولي ومبدئي على الشراكة بينهما.

وأوضحت القناة العبرية السابعة، أن الاجتماع كان جيدًا، لكن لم يتم التوصل إلى اتفاق نهائي بعد، وسيتم استئناف المناقشات صباح اليوم.

ومن المتوقع أن يتم اليوم التوصل لاتفاق بين الحزبين، وسط ترجيحات بأن بيرتس وافق على أن تكون شاكيد زعيمة القائمة والرقم الأول فيها. وهو الأمر الذي حاول نتنياهو منعه من خلال عقد اجتماعات مع بيرتس، وتدخل سارة بالحديث مع زوجة بيرتس لمنعه من ذلك.

ويجب أن تقدم الأحزاب الإسرائيلية قوائمها في الأول من أغسطس/ آب، وسط اجتماعات ولقاءات كبيرة تعقد بين أحزاب مختلفة للدخول في تحالفات.

ورأت صحيفة "هآرتس" العبرية، بأن نجاح شاكيد في التوصل لاتفاق مع بيرتس سيكون بمثابة صفعة لنتنياهو الذي فضل أهواء زوجته التي حرضته ضد شاكيد على مصالح حزبه، خاصةً وأنه كان قادرًا على ضم حليفته السابقة إلى حزب الليكود ووضعها في المراكز العشرة الأولى حتى بدون وعد بتعيينها وزيرة.

وقالت الصحيفة إن نتنياهو كان متأثرًا بشغفه وانتقامه، لكن شاكيد وحليفها نفتالي بينيت عادا بقوة وقد يوجهان ضربة لنتنياهو في الانتخابات.