الشاباك: أحبطنا محاولة إيرانية لتجنيد عملاء

رام الله - "القدس" دوت كوم - ترجمة خاصة - زعم جهاز الشاباك الإسرائيلي، اليوم الأربعاء، أنه أحبط محاولة للاستخبارات الإيرانية بهدف تجنيد عملاء لصالحها داخل إسرائيل والضفة الغربية وقطاع غزة.

وبحسب بيان للشاباك، فإنه خلال الأشهر الأخيرة تم كشف شبكة تحاول تجنيد أشخاص في إسرائيل والضفة الغربية لصالح الاستخبارات الإيرانية، وخلال أنشطة مشتركة بين الشاباك والشرطة والجيش وقوات الأمن الأخرى تم إحباط ذلك.

ووفقًا للبيان، فإن تلك الشبكة تعمل من سوريا وتديرها إيران، حيث يقودها شخص سوري يدعى "أبو جهاد". مشيرًا إلى محاولة تجنيد أشخاص عبر حسابات وهمية في فيسبوك، وتم إدارة الاتصال من خلال تطبيقات المراسلة المباشرة.

وأشار إلى أن استخدام الشبكات الاجتماعية أصبح طريقة معروفة لأجهزة الأمن في مجابهة حزب الله وحماس، لتجنيد نشطاء لصالحهم.

ويتزامن هذا الحادث مع أحداث أخرى وقعت في الأشهر الأخيرة، منها محاولة عناصر من حزب التواصل مع عرب وإسرائيليين وفلسطينيين بالضفة لجمع معلومات استخبارية وتنفيذ أنشطة "إرهابية".

وبين أن تلك الخلية طلبت من بعض الأشخاص جمع معلومات حول القواعد العسكرية والمنشآت الأمنية الحساسة والموظفين ومراكز الشرطة والمستشفيات وغيرها، كجزء من إعداد أهداف للهجمات "الإرهابية" في إسرائيل.

وتم اكتشاف نشاط الشبكة ومراقبتها من قبل أجهزة الأمن والاستخبارات منذ بداية عملها، وسط مراقبة شديدة لمن وافق على التعاون معهم من سكان الضفة وغيرها.

وفي سياق التحقيقات، تبين أن تلك الشبكة حاولت من خلال مشغليها في سوريا تطوير مستوى نقل المعلومات وتنفيذ الهجمات. إلا أن التدابير الوقائية المتخذة مؤخرًا كشفت تلك الخطط وأن الغالبية العظمى من الإسرائيليين رفضوا التعاون معهم وقطعوا الاتصال بهم، وفقًا للشاباك.