البنك الإسلامي الفلسطيني يفتتح مكتبا في دار صلاح

بيت لحم - "القدس" دوت كوم -افتتح البنك الإسلامي الفلسطيني تحت رعاية محافظ سلطة النقد عزام الشوا مكتبا في قرية دار صلاح شرق بيت لحم.

وحضر حفل الافتتاح عزام الشوا محافظ سلطة النقد الفلسطينية و د. سمير حزبون رئيس غرفة تجارة وصناعة بيت لحم ومحمد عوض مبارك رئيس مجلس قروي دار صلاح و د. لؤي زعول ممثل محافظة بيت لحم ولفيف من الشخصيات الاعتبارية ورجال الاعمال في المحافظة ومن البنك ماهر المصري رئيس مجلس الادارة وبيان قاسم المدير العام وعماد السعدي نائب المدير العام والأستاذ الدكتور حسام الدين عفانة عضو هيئة الرقابة الشرعية في البنك ومدير منطقة الجنوب نزار بالي وعددا من مدراء الدوائر والفروع في البنك.

ورحب ماهر المصري رئيس مجلس ادارة البنك الاسلامي الفلسطيني بالحضور، معتبرا مشاركتهم دعما للاقتصاد الوطني الذي يواجه تحديات كبيرة تؤثر عليه.

وأشار المصري إلى اهتمام البنك بالتفرع لتقديم الخدمات المصرفية المتوافقة مع أحكام ومبادئ الشريعة الإسلامية للجمهور بما ينسجم مع سياسة الشمول المالي التي تعمل سلطة النقد الفلسطينية على تعزيزها وترسيخها في المجتمع، مضيفا "إننا لا نكتفي بافتتاح الفروع والمكاتب بل نواكب التكنولوجيا ونقوم باستحداث قنوات تواصل غير تقليدية مع عملائنا ليحصلوا على تجربة مصرفية مميزة تليق بهم".

ولفت المصري إلى أن سياسة البنك الإسلامي الفلسطيني تقوم على تقديم الخدمات المصرفية وفق أفضل الممارسات العالمية مع الالتزام بالضوابط الشرعية والقانونية وابتكار خدمات ومنتجات تلبي احتياجات الجمهور وتنهض بالوضع الاقتصادي إلى جانب الاهتمام بالبيئة والمجتمع من خلال برنامج المسؤولية المجتمعية.

وأكد المصري أنه ورغم الأوضاع الاقتصادية الصعبة التي يحياها الوطن إلا أن البنك نجح في الوصول إلى الأهداف التي وضعها ضمن خطته الاستراتيجية، عازيا ذلك إلى المراجعة المستمرة للخطة وتعديلها بما يتناسب مع الظروف المحيطة إضافة للجهود الكبيرة التي تبذلها الإدارة التنفيذية للبنك في تقليل المخاطر إلى الحد المقبول لممارسة العمل.

وأشاد المصري بسلطة النقد الفلسطينية وكافة الطواقم العاملة لما يبذلونه من جهد للمحافظة على استقرار الجهاز المصرفي.

وتوجه المصري بالشكر للسلطات المحلية من محافظة ومجلس قروي لما قدموه من تسهيلات لافتتاح مكتب دار صلاح مثنيا على تعاونهم.

وأعرب معالي محافظ سلطة النقد عزام الشوا عن سروره لافتتاح مكتب مصرفي في قرية دار صلاح العزيزة، بمحافظة بيت لحم الشامخة، وهذا المكتب واحد من سلسلة مكاتب بدأ البنك الإسلامي الفلسطيني قبل فترة وجيزة بافتتاحها.

وقال معالي المحافظ إن سياسة التفرع المصرفي تنسجم مع استراتيجية سلطة النقد في إيصال الخدمات المصرفية إلى كل المناطق الفلسطينية، وقد كان للجهاز المصرفي في فلسطين مبادرات نوعية في التفرع في القدس الشريف عاصمة فلسطين الحبيبة، وفي المناطق المهمشة ومنها بعض المخيمات، وكذلك تفرعات خارج فلسطين، ومنها الأردن، وتشيلي، ودبي، والبحرين.

وأضاف معالي محافظ سلطة النقد أن البنك الإسلامي الفلسطيني من البنوك النشطة التي نعتز بها وله إسهاماته في العمل المصرفي الإسلامي، كما له دور مميز في المسؤولية الاجتماعية.

وأشار إلى أن صافي أصول المصارف الإسلامية بلغت أكثر من 2.5 مليار دولار من إجمالي أصول جميع المصارف العاملة في فلسطين والبالغة أكثر من 16 مليار دولار، وبلغت ودائع العملاء في المصارف الإسلامية 2 مليار دولار من إجمالي ودائع العملاء البالغة 12.4 مليار دولار، وإجمالي التسهيلات المباشرة للمصارف الإسلامية 1.6 مليار دولار تقريباً، وذلك حتى نهاية مايو أيار 2019.

من جانبه قال السيد محمد عوض مبارك رئيس مجلس قروي دار صلاح "إننا في المجلس القروي سعداء بخطوة البنك الإسلامي الفلسطيني بافتتاح المكتب في القرية ونتوقع أن يكون لذلك آثار مهمة على تنشيط الحركة التجارية فيها"، مؤكدا استعداد المجلس القروي لتقديم كل التسهيلات اللازمة للمؤسسات الوطنية من أجل النهوض بالقرية.

وفي كلمته التي ألقاها عن محافظة بيت لحم قال د. لؤي زعول "إن التكامل بين مؤسسات الوطن هو عنوان النجاح وحصيلته بناء وطن قوي"، معتبرا قرار البنك الإسلامي الفلسطيني بافتتاح المزيد من الفروع في محافظة بيت لحم قرارا صائبا من شأنه فتح آفاق وفرص عمل حقيقية ومؤثرة.

ومن جهته أشاد د.سمير حزبون رئيس غرفة تجارة وصناعة بيت لحم بالدور الذي يلعبه البنك الإسلامي الفلسطيني في تقديم الخدمات المصرفية للأفراد وتسهيل المعاملات التجارية الائتمانية وغير الائتمانية للتجار مما ينعكس على نمو القطاع الاقتصادي في فلسطين، مضيفا "إننا نعتز بكافة مؤسساتنا الوطنية ونفخر بالشراكة معهم".

وفي كلمته خلال الحفل أكد الأستاذ الدكتور حسام الدين عفانة عضو هيئة الرقابة الشرعية في البنك الإسلامي الفلسطيني على أن الهيئة تشرف وتراقب على تعاملات البنك لضمان الالتزام بأحكام ومبادئ الشريعة الإسلامية من خلال أدوات ووسائل متنوعة وشاملة، لافتا إلى أن الهيئة تقوم كذلك بتقديم صيغ تمويل واستثمار تلبي احتياجات الجمهور وتواكب العصر وتلتزم بالضوابط الشرعية.

ويمارس البنك الإسلامي الفلسطيني أعماله منذ العام 1997 من خلال 44 فرعا ومكتبا وما يزيد عن 80 جهاز صراف آلي إلى جانب القنوات الالكترونية التي أتاحها للجمهور والتي تمكنه من إدارة حساباته من أي مكان وفي الوقت الذي يناسبه.