إسرائيليون بطالبون بسجن شقيق نعالوة 20 سنة

رام الله - "القدس" دوت كوم - ترجمة خاصة - طالبت عائلات قتلى عملية مستوطنة بركان التي نفذها الشهيد أشرف نعالوة في السابع من أكتوبر/ تشرين أول 2018، بإصدار حكم قضائي بالسجن 20 سنة بحق شقيقه أمجد.

وأدانت المحكمة العسكرية في عوفر الأسبوع الماضي، أمجد نعالوة بمعرفته بامتلاك شقيقه سلاح، وأنه أمر زوجته يوم تنفيذ العملية بإزالة بطاقة الذاكرة من الكاميرات المثبتة أمام منزله، مدعيةً أن الهدف من ذلك كان عرقلة التحقيقات والإجراءات القانونية ضد شقيقه أشرف خلال عملية ملاحقته.

وبرأته المحكمة من الفشل بمنع الهجوم، وهو القرار الذي رفضته عوائل القتلى وأرادت تثبيته لزيادة حكمه بالسجن.

وتجري في الأسابيع الماضية عملية المحاكمة لعائلة نعالوة، حيث ستصدر المحكمة قرارًا فعليًا بالسجن ضد أمجد.

وكان فريق الدفاع عن عوائل القتلى رفع شكوى ضد المحامية ميراف خوري التي تدافع عن عائلة نعالوة بحجة أنها تعمل على تنسيق المواقف والشهادات بين أفراد عائلة نعالوة.