باراك يعتذر للعرب عن حادثة شفا عمرو

القدس - "القدس" دوت كوم - أعرب ايهود باراك رئيس حزب إسرائيل الديمقراطية، اليوم الثلاثاء، عن اعتذاره وأسفه عن حادثة شفا عمرو التي أدت لاستشهاد 13 فلسطينيًا من سكان البلدة داخل الخط الأخضر في أكتوبر/ تشرين أول عام 2000.

ونقلت قناة مكان الإسرائيلية الناطقة بالعربية عن باراك قوله "إن مثل هذه الأحداث ما كان يجب أن تحصل حينها وحاليًا". مؤكدًا أنه المسؤول عما جرى حينها. (حيث كان رئيسًا للوزراء آنذاك).

واعتبر عيساوي فريج من حزب ميرتس أن اعتذار باراك بداية جيدة لفتح الحوار مع المجتمع العربي.

وكان فريج نشر مقالاً في هآرتس دعا خلاله باراك بالاعتذار للمجتمع العربي على خلفية تلك الأحداث.

وهاجم حزب الليكود، باراك بعد تقديمه الاعتذار، واعتبره مثيرًا للشفقة ولا يقنع أي شخص، وأن الهدف منه فقط تمكين علاقته بحزب ميرتس.