نابلس تشيع جثمان المناضل بسام الشكعة

نابلس- "القدس" دوت كوم- غسان الكتوت- شيعت جماهير الشعب الفلسطيني في مدينة نابلس اليوم جثمان المناضل الراحل بسام احمد الشكعة رئيس بلدية نابلس الاسبق، والذي توفي امس الاول عن عمر يناهز التسعين عاما.

وشارك في تشييع الجثمان حشد غفير من الشخصيات الاعتبارية والوزراء والمحافظين وقيادات من الصف الاول بالفصائل الفلسطينية ورؤساء المجالس المحلية بالاضافة الى عدد من القيادات العربية والنواب العرب في الداخل الفلسطيني والجولان السوري المحتل.

ونقل جثمان الفقيد الراحل من مستشفى نابلس التخصصي الى بيته في منطقة المخفية، ومن ثم نقل الى الجامع الحنبلي بالبلدة القديمة للصلاة عليه بعد صلاة الظهر.

وجرت للفقيد جنازة جماهيرية، حيث حمل النعش المغطى بالعلم الفلسطيني على اكتاف المشيعين واتجهوا به الى المقبرة الغربية لمواراته الثرى في مقابر العائلة.

وأجمعت العديد من الشخصيات المشاركة بتشييع الجثمان على ان رحيل الشكعة خسارة للقضية الفلسطينية التي عاش الراحل من اجلها وبذل التضحيات في سبيلها.

وقال النائب العربي أحمد الطيبي أن الشعة كان رجلا شجاعا وقائد شامخا، بترت ساقاه لكنه بقي ملتصقا بالارض وقضية شعبه ووطنه، عنيدا مثابرا معتدا بنفسه وبشعبه.

واشار الى انه كان احد اعمدة لجنة التوجيه الوطني، وكان مدافعا قويا عن وطنه، ولهذا حاول الاحتلال اغتياله، مبينا أن تلك الفترة هي فترة مشرقة في تاريخ النضال الفلسطيني، وكان هو احد ابرز رموز تلك الفترة.

وأضاف: "نحن هنا لأننا نقدر رموز هذا الشعب، ونحن جزء من هذا الشعب"، مضيفا أن الشعب الفلسطيني يقدر للشكعة عطاءه وتضحيته الشخصية من اجل شعبه ووطنه.