رئيس الوزراء العراقي يصل الى طهران

بغداد- "القدس" دوت كوم- أعلنت بغداد اليوم (الاثنين)، أن رئيس الوزراء العراقي عادل عبدالمهدي، وصل الى العاصمة الايرانية طهران وسط توترات في منطقة الخليج.

ونشر المكتب الاعلامي لرئيس الوزراء العراقي بيانا مقتضبا على (تويتر)، أعلن عبره وصول عبدالمهدي الى ايران، دون أن يعطي مزيدا من التفاصيل.

فيما أفادت قناة "العراقية" الفضائية، المملوكة للدولة، أن عبدالمهدي وصل الى طهران حيث سيناقش عددا من الملفات التي تهم الجانبين، ومنها التصعيد بين الولايات المتحدة وايران.

وتشهد المنطقة توترا متصاعدا بعدما فرضت واشنطن عقوبات إضافية على طهران وأرسلت تعزيزات عسكرية إلى الشرق الأوسط قال مسؤولون أمريكيون إنها لمواجهة "تهديدات إيران".

وارتفعت حدة التوتر مع احتجاز متبادل لناقلتي نفط تابعتين لايران وبريطانيا.

وتلقى عبدالمهدي في وقت سابق من اليوم، اتصالا هاتفيا من وزيرة الدفاع البريطانية بيني مور دونت، جرى خلاله "التباحث حول الأمن الاقليمي وسبل التهدئة والعمل على تلافي عوامل التصعيد"، بحسب بيان أصدره المكتب الإعلامي لرئيس الوزراء العراقي.

وأكد الجانبان خلال الاتصال ضرورة تحقيق الأمن والاستقرار وحرية الملاحة في منطقة الخليج، وفقا للبيان.

وأعلن عبدالمهدي في أيار/مايو الماضي أن حكومة بلاده بعثت رسائل ووفودا الى مختلف الدول وتواصل جهودها لنزع فتيل الأزمة بين واشنطن وطهران.