ملحم: الهدم في صور باهر "تطهير عرقي"

رام الله - "القدس" دوت كوم - نددت الحكومة اليوم الاثنين بعملية هدم شرع بها جيش الاحتلال الإسرائيلي طالت عدة مباني في وادي الحمص، بحي صور باهر، جنوب القدس المحتلة.

وقال إبراهيم ملحم، الناطق باسم الحكومة، في تصريح لوكالة "الأناضول" إن "هذه عملية تطهير عرقي تستهدف إزاحة السكان في منطقة مصنفة (أ) حسب الاتفاقيات الموقعة بين منظمة التحرير وإسرائيل، والذريعة اقترابها من الجدار الإسرائيلي الذي بني بعد تلك المباني".

وأضاف "إسرائيل تسعى من خلال العملية لفصل القدس عن محافظة بيت لحم".

وقال "هذه عملية مدانة ومستفزة لكل المشاعر الإنسانية وتستدعي تدخل دولي عاجل لتوفير الحماية للشعب ووقف التوغل الاسرائيلي الذي يستهدف تغير المعالم والسيطرة على الأراضي".

ولفت إلى أن إسرائيل تستغل الانحياز الأمريكي للانقضاض على الحقوق الفلسطينية، وقتل حل الدولتين.

وأشار الناطق باسم الحكومة، إلى أن الرئيس محمود عباس، ورئيس الوزراء محمد اشتية، وضعوا عددًا من المسؤولين والقادة في العالم منذ ساعات الصباح بصورة الأوضاع، لوقف ما اسماه "الجريمة والمجزرة الإسرائيلية".

ولفت ملحم إلى أن نحو 200 مسكن في المنطقة (صور باهر) يتهددها الهدم بذات الذريعة.

ومنذ ساعات الفجر شرعت جرافات إسرائيلية، بهدم عدة مباني في وقت واحد، في وادي الحمص، بعد إخلاء سكانها منها.