المكسيك تحد من الهجرة غير الشرعية للولايات المتحدة تجنباً لدفع العقوبات

مكسيكو سيتي- "القدس" دوت كوم-(د ب أ) - أشاد وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، الذي يزور المكسيك حاليًا، بجهود الجارة الجنوبية في خفض أعداد المهاجرين غير الشرعيين، وذلك قبل يومٍ واحد من الموعد النهائي الذي فرضته واشنطن لتقييم التقدم المحرز.

وجاء في بيان لوزارة الخارجية الأمريكية، يوم الأحد، "تشير المؤشرات الأولية" إلى أن الجهود المكسيكية "تؤدي إلى انخفاض تدفق المهاجرين غير الشرعيين الذين يصلون إلى الحدود الجنوبية للولايات المتحدة".

وتوصلت الدولتان في 7 حزيران/يونيو الماضي، إلى اتفاق وافقت بموجبه المكسيك على بذل المزيد من الجهد لمنع الهجرة من أمريكا الوسطى إلى الولايات المتحدة من أجل تجنب فرض رسوم جمركية عقابية هدد بها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

وبدأت المكسيك باتخاذ تدابير من بينها نشر قوات على حدودها مع الولايات المتحدة وجواتيمالا، وتقول شرطة الحدود الأمريكية إنها سجلت انخفاضًا بنسبة 28 بالمئة في عدد المهاجرين غير الشرعيين في شهر حزيران/يونيو مقارنةً بشهر أيار/مايو الماضيين.

وكانت الولايات المتحدة قد هددت في حال توصلت إلى نتائج مفادها أن المكسيك لم تحرز تقدماً كافياً، فإنها ستعلن أن المكسيك "دولة ثالثة آمنة"، ما يعني أن المهاجرين من أمريكا الوسطى سيتعين عليهم عندئذٍ التقدم بطلب للحصول على اللجوء في المكسيك، وليس في الولايات المتحدة.

من جهتها صرحت وزارة الخارجية المكسيكية أن وزير الشؤون الخارجية المكسيكي مارسيلو إبرارد أبلغ بومبيو أنه بسبب التقدم المحرز، فإنه "لا يعتبر من الضروري البدء في أي نوع من المفاوضات" بشأن اتفاق دولة ثالثة.