بعد قرار بهدم 70 شقة سكنية .. منظمة التحرير تحذر من الاستمرار في سياسة هدم المنازل

رام الله- "القدس" دوت كوم- طالبت منظمة التحرير الفلسطينية، اليوم الأحد، بتدخل دولي لمنع "إسرائيل" من هدم مبانٍ سكنية شرق القدس المحتلة .

وحذرت دائرة حقوق الإنسان والمجتمع المدني بالمنظمة في بيان صحفي اليوم الاحد، من هدم السلطات الإسرائيلية 10 مبانٍ سكنية تحتوي على أكثر من 70 شقة في حي وادي الحمص جنوب شرق القدس.

وقال البيان إن "عملية الهدم جزء من مخطط التطهير العرقي الذي يهدف لتهويد المدينة، الأمر الذي يعد جريمة حرب حسب القوانين الدولية، ما يستوجب ايفاد لجنة مراقبة وتحقيق فورية، وتوفير حماية دولية للشعب الفلسطيني".

وقالت مصادر محلية إن "السلطات الإسرائيلية" فرضت حصارًا مشددًا على المنطقة بعد انتهاء مهلة منحتها لأهلها يوم الخميس الماضي، بهدف تنفيذ قرارات هدم منازلهم.

ويعد حي واد الحمص امتدادًا لبلدة صور باهر، وتبلغ مساحة أراضيه نحو ثلاثة آلاف دونم، ومنعت السلطات الإسرائيلية سكان الحي من البناء على نصف المساحة تقريبًا، بحجة قرب الأراضي من الجدار الفاصل بين الحي وعدة قرى تابعة لبيت لحم.

وأوردت وسائل إعلام إسرائيلية قبل أيام أن السلطات الإسرائيلية أكدت أنها بصدد تنفيذ أوامر هدم في المنطقة بدعوى "الحفاظ على حرية حركة الجيش في المنطقة المجاورة للجدار الفاصل".

ودعا بيان مشترك لمسؤولين في الأمم المتحدة الأسبوع الماضي إسرائيل إلى وقف خطط هدم المباني السكنية كون ذلك "يعد جانبا من الضغوط المتعدّدة التي تولّد خطر الترحيل القسري الذي يطال عددا كبيرا من الفلسطينيين".