إصابات بالاختناق خلال اعتداء الاحتلال على خيمة التضامن مع أهالي وادي الحمص

القدس- "القدس" دوت كوم- اعتدت قوات الاحتلال، السبت، على المشاركين في خيمة الاعتصام التضامنية مع أهالي وادي الحمص، والمقامة قرب قريتي دار صلاح والنعمان والخاص شرق بيت لحم.

وذكرت مصادر محلية أن عدداً من المتضامنين أُصيبوا بالاختناق، فيما أصيبت المصورة الصحافية آيات عرقاوي العاملة في وكالة (APA) بقنبلة غاز في خاصرتها.

وأضافت المصادر أن قوات الاحتلال هاجمت المتواجدين في خيمة الاعتصام المقامة في منطقة خارج جدار الضم والتوسع بقنابل الغاز، ومن بين الذين أُصيبوا بالاختناق رئيس هيئة مقاومة الجدار والاستيطان الوزير وليد عساف.

وقال عساف: إن الفعاليات بدأت تتدحرج في عمل جماعي بالتعاون مع لجان المقاومة في كل مكان وإقليم فتح في بيت لحم، وسيكون هناك تعاون وتنسيق مع إقليم فتح في القدس ولجنة متابعة وادي الحمص وفعالياتها للبدء بتحرك واسع نوفر فيه الحماية لأبناء شعبنا ومنع الاحتلال من مواصلة أعمال الهدم.

وتعتزم سلطات الاحتلال الاسرائيلي هدم نحو ١٠٠ شقة سكنية وتشريد عشرات العائلات من منازلها وأراضيها في وادي الحمص، بحجة قربها من جدار الضم والتوسع وأبلغت سلطات الاحتلال شركة كهرباء محافظة القدس بنيتها هدم بيوت في صور باهر، وأنه يتوجب على الشركة فصل التيار الكهربائي حينما يتم تبليغهم رسميا بموعد الهدم.