مظاهرة مؤيدة للاتحاد الأوروبي في لندن قبيل التصويت لاختيار خليفة ماي

لندن- "القدس" دوت كوم- خرج متظاهرون مؤيدون للاتحاد الأوروبي إلى شوارع لندن، اليوم السبت، حاملين بالوناً ضخماً يُصور بوريس جونسون، قبل إعلان حزب المحافظين الحاكم من سيخلف تيريزا ماي رئيساً للوزراء.

ونظم الاحتجاج المناهض لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي تحالف "مارش فور تشينج" المؤيد للاتحاد الأوروبي تحت شعار "لا لبوريس، نعم لأوروبا".

وقال توم بروفاتو، أحد منظمي الاحتجاج: "قد يبدو بالون بوريس أمرا مرحًا خالياً من الهموم لكنه يحمل رسالة جدية".

وكان البالون يرتدي قميصا يظهر حافلة تحمل عبارة "350 مليون جنيه"، في إشارةٍ إلى ما تعهد به جونسون في حملته قبل الاستفتاء على خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

وزعم في ذلك الوقت أن المملكة المتحدة ستوفر 350 مليون جنيه إسترليني (437 مليون دولار) أسبوعيا كان يتم دفعها للاتحاد الأوروبي إذا اختار الناخبون الخروج، ويمكن استثمار هذه الأموال في الخدمة الصحية الوطنية. وتراجع جونسون عن هذا الادعاء بعد الاستفتاء.

ومن المقرر أن يعلن حزب المحافظين الحاكم عن نتيجة الجولة الثانية من الانتخابات المنعقدة لاختيار قائد جديد له يوم الثلاثاء المقبل.