غرينبلات: إسرائيل هي الضحية.. والضفة الغربية "أراضٍ متنازع عليها وليست محتلة"!

واشنطن– "القدس" دوت كوم- سعيد عريقات- قال جيسون غرينبلات، مبعوث الرئيس الأميركي دونالد ترامب للمفاوضات الدولية، الذي يشرف بالشراكة مع جاريد كوشنر، والسفير الأميركي في إسرائيل ديفيد فريد فريمان، على خطة السلام الأميركية المعروفة باسم "صفقة القرن"، الأربعاء، في مقابلة تلفزيونية أن إسرائيل "هي (ضحية الصراع الفلسطينيي الإسرائيلي)، وأنها من وجهة نظره لم ترتكب أي أخطاء على مدار عقود من الصراع المستمر".

وأوضح غرينبلات لمحاورته المذيعة المخضرمة على شبكة شبكة "بي.بي.إس" جودي وودروف، رداً على سؤالها عن "مدى مسؤولية إسرائيل عن الوضع الحالي للصراع مع الفلسطينيين، المستمر بلا هوادة منذ تأسيس إسرائيل عام 1948 مجيبا "أعتقد أن إسرائيل هي في الواقع ضحية أكثر من كونها الطرف المسؤول. منذ لحظة تأسيسها، تعرضت للهجوم عدة مرات، وهم يواصلون مهاجمتها من خلال الإرهاب".

وأضاف: "لا يمكنني التفكير في حالات فردية ، قد تكون قد ارتكبت فيها إسرائيل أخطاء أو تجاوزت سلطتها ، لكنني أعتقد أن حتى بلدنا العظيم (الولايات المتحدة) ارتكب أخطاء على مر السنين. ومع مرور الوقت، تحاول تصحيح هذه الأخطاء؛ لكنني أعتقد أن إسرائيل تبذل قصارى جهدها في ظل ظروف صعبة للغاية – حيث لا يوجد أحد كامل، أليس كذلك؟".

وقال غرينبلات الذي ما فتئ يروج لفكرة أن "الضفة الغربية أو ما يسميها "يهودا والسامرة" هي أراضٍ متنازع عليها: "إن وصف تواجد المستوطنين والمستوطنات في الضفة الغربية المحتلة بصفة "المستوطنات هو أمر مزعج – كون أن هذه المنطقة (الضفة الغربية) هي منطقة متنازع عليها وليست محتلة"، مقترحاً تسميتها بالأحياء الإسرائيلية، ومُلمحاً أن خطة إدارة ترامب للسلام "صفقة القرن" التي يكتنفها الغموض ويبدو الكشف عنها أبعد من أي وقت مدى ، "توفر إجابة لمسألة تقرير المصير للفلسطينيين" دون شرح أي تفاصيل.

ورداً على سؤال حول احتمال ضم إسرائيل لمستوطناتها في الضفة الغربية المحتلة، وهي الفكرة التي طرحها رئيس وزراء إسرائيل بنيامين نتنياهو يوم 7 نيسان الماضي، عشية الانتخابات الإسرائيلية عندئذ، وذكر تقرير لقناة تلفزيونية إسرائيلية في أيار الماضي إن إدارة الرئيس ترامب ستسمح لإسرائيل بضم المستوطنات، قال غرينبلات: "أنا لا أحب كلمة المستوطنات. أعتقد أنه مصطلح تحقير. أنا استخدم مصطلح الأحياء والمدن"، مكرراً: "إنني أعتقد أن أحد التحديات التي يواجهها هذا الملف، في الوقت الذي يتحدث الناس عن الضفة الغربية و"يهودا والسامرة"؛باعتبارها محتلة، يمكنني القول إن الأرض (الضفة الغربية) هي أراض متنازع عليها. يجب حل هذه المسألة في سياق مفاوضات مباشرة بين الطرفين. إن تسميتها أرضاً محتلة لا يساعد على حل النزاع".

ورفض غرينبلات في مقابلته فكرة أنه من خلال خطتها الاقتصادية التي حملت عنوان "السلام من أجل الازدهار" في مؤتمر المنامة يومي 25 و26 من شهر حزيران الماضي، فإن الولايات المتحدة تقدم للفلسطينيين رشوة مالية مقابل السلام بدلا من الأرض مقابل السلام.

وحول التكتم على تفاصيل خطة السلام قال غرينبلات "لا أريد استباق الخطة"، موضحاً أن سياسة إدارة ترامب المتشددة في عدم الكشف عن تفاصيل الخطة هي "إستراتيجية للحيلولة دون تعرض الاتفاق المقترح للهجوم قبل أن تصبح الخطة جاهزة ليتم طرحها على الإسرائيليين والفلسطينيين". وأضاف، "لكن يكفي أن نقول إنه في حوالي الـ 60 صفحة المكونة منها الخطة، تمت الإجابة على هذا السؤال، وهدفنا هو إعطاء الفلسطينيين كل شيء ممكن فيما يتعلق بذلك وأي شيء آخر، طالما أن ذلك لا يؤثر سلباً على أمن إسرائيل" مشددا إن الإدارة الأميركية لا تستخدم عبارة "حل الدولتين، لأنه لا يمكن أخذ صراع معقد مثل هذا واختزاله في هذه الكلمات الثلاث".

يذكر أن البيت الأبيض صرح أنه سينتظر حتى يتم تشكيل حكومة في إسرائيل بعد انتخابات 17 أيلول المقبل قبل الكشف عن الشق السياسي من خطة السلام، مما يدفع بجدول الكشف عنها إلى شهر تشرين الثاني 2019 على الأقل، فيما بات يعتقد عدد من الخبراء في واشنطن أن الخطة لن تكشف في المدى المنظور.

ودافع غرينبلات عن الإجراءات التي اتخذتها إدارة ترامب ضد الفلسطينيين (مثل الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل السفارة إليها) بالقول أن وضع القدس كعاصمة لاسرائيل هو "أمر منصوص عليه في قانون الولايات المتحدة الذي وعد كل رئيس بتطبيقه، لكنه لم يتم ذلك قبل وصول ترامب". كما دافع عن قطع المساعدات الأميركية عن "الأونروا"، واصفاً الوكالة بـ"النظام المكسور، وتبقي الفلسطينيين الذين يعيشون في مخيمات اللاجئين هذه في حالة معاناة بدون مستقبل ممكن".

وقال غرينبلات إن الفلسطينيين يخشون الآن من أن يظهروا اهتماماً علنياً بخطة السلام مدعيا بأنه عقد العديد من الاجتماعات مع فلسطينيين في المنطقة الذين طلبوا جميعهم منه عدم الإعلان عن المحادثات أو هوية الأشخاص الذين قابله معتقدا أنه "عندما يعودون إلى أوطانهم يشعرون بالخوف، وهذا أمر مؤسف".

ورد غرينبلات على سؤال حول ما اذا كان هناك أي شخص فلسطيني يمكنه قيادة تحرك شعبي داعم لخطة السلام الأميركية (صفقة القرن) ، قائلا: "للأسف لا".