قطر وفرنسا تبحثان تعزيز التعاون العسكري في ظل التوترات بالمنطقة

الدوحة- "القدس" دوت كوم- بحث رئيس أركان القوات المسلحة القطرية غانم بن شاهين الغانم، الأربعاء، مع مسؤول عسكري فرنسي العلاقات العسكرية بين البلدين وسبل تعزيزها، وذلك في ظل التوترات المتزايدة في منطقة الخليج.

وقالت مديرية التوجيه المعنوي بوزارة الدفاع القطرية في بيان إن رئيس أركان القوات المسلحة القطرية غانم بن شاهين الغانم التقى اليوم قائد منطقة الشرق الأوسط والمحيط الهندي والقوات الفرنسية المتمركزة في المنطقة ديدي مالنار، خلال زيارته الرسمية للبلاد.

وأضاف البيان المنشور على حساب الوزارة في موقع التواصل الاجتماعي (تويتر) أنه جرى خلال اللقاء مناقشة العلاقات العسكرية بين البلدين وسبل تعزيزها وتطويرها.

ولفت إلى أن اللقاء حضره قائد القوات البحرية الأميرية عبد الله حسن السليطي ورئيس هيئة التعاون الدولي العسكري عبد العزيز بن صالح السليطي، إلى جانب الملحق العسكري الفرنسي.

ويأتي هذا الاجتماع مع تزايد التوترات في منطقة الخليج بعد سلسلة هجمات على ناقلات نفط، اذ اختفت ناقلة نفط قبل أيام أثناء عبورها في مضيق هرمز، وقبلها اتهمت بريطانيا الأسبوع الماضي إيران بمحاولة اعتراض ناقلة بريطانية قرب الخليج، وهو ما نفته طهران.

وسبق ذلك تعرض ناقلتي نفط في يونيو الماضي لهجوم في خليج عمان، اتهمت واشنطن طهران بالضلوع فيه، لكن الأخيرة نفته، كما تعرضت أربع سفن شحن تجارية من عدة جنسيات لـ"عمليات تخريبية" بالقرب من مياه الإمارات الإقليمية في مايو الفائت، ولم تحدد الجهة التي تقف وراءها.

ووقعت هذه الأحداث في خضم توترات بين إيران والولايات المتحدة، على خلفية تشديد العقوبات الأمريكية على طهران.

وقد أعلنت واشنطن أنها تسعى لتشكيل تحالف بشأن تأمين مواكبة عسكرية وبحرية للسفن التجارية في منطقة الخليج.