مناشدة لإنقاذ حياة أسير من مخيم الدهيشة

بيت لحم- "القدس" دوت كوم- نجيب فراج- وجهت عائلة الأسير الشاب زياد عبد الجبار الحسنات البالغ من العمر 20 عاماً من مخيم الدهيشة مناشدة إلى المؤسسات الحقوقية الدولية والمحلية المعنية بالدفاع عن الأسرى، وإلى منظمة الصليب الأحمر الدولي للتدخل من أجل إنقاذ حياته، حيث يعاني من مرض الصرع، ويتعرض دائماً إلى نوباتٍ حادةٍ تؤدي إلى فقدانه الوعي.

وقال شقيقه جبر، وهو الوحيد الذي يسمح له بزيارته في سجن نفحة الصحرواي، إن هذه النوبات تصيبه خلال الزيارة، ويشاهده حينما يسقط على الأرض، مؤكداً أن إدارة السجن تماطل في تلقيه العلاج اللازم كما ترفض إدخال الدواء الذي كان يتناوله قبل اعتقاله، مطالباً بالعمل على إطلاق سراحه لإنقاذ حياته.

وكانت قوات الاحتلال اعتقلت الحسنات من منزله قبل ثلاثة أشهر، وما زال موقوفاً ويُعرض للمحكمة بين الحين والاخر بتهمة إلقاء زجاجات حارقة باتجاه جنود الاحتلال لدى اقتحامهم المخيم.