الاتحاد الأوروبي يُطلق تحقيقاً بممارسات "أمازون" الاحتكارية

بروكسل - وكالات - أعلن الاتحاد الأوروبي، اليوم الأربعاء، إطلاق تحقيق رسمي في ممارسات عملاق التجارة الإلكترونية الأميركي "أمازون"، الاحتكارية، واستخدامه لبيانات المستخدمين في البيع عن طريق أطراف ثالثة.

وقالت المفوضة الأوروبية للمنافسة، مارغريت فيستجر، إنها تريد إلقاء نظرة فاحصة للغاية على ما إذا كانت ممارسات أمازون التجارية تنتهك قواعد مكافحة الاحتكار في الاتحاد الأوروبي.

ويبدو أن التحقيق في شركة أميركية عملاقة أخرى، في الاتحاد الأوروبي، من شأنه أن يثير غضب البيت الأبيض ، بعد أسابيع فقط من إعلان الرئيس دونالد ترامب، أن فيستجر "تكره الولايات المتحدة".

وحصلت المفوضة الدانمركية، التي من المقرر أن تترك دورها في وقت لاحق من العام الحالي، على تقدير دولي لإجراءاتها الشديدة تجاه شركات التكنولوجيا الأميركية مثل "جوجل" و"أبل"، عندما وجدت تحقيقات بروكسل أنها انتهكت إساءة استخدام لقوة السوق أو دفعها ضرائب صغيرة الحجم بالنسبة للشركات.

سيقوم آخر تحقيق بتقييم الاتفاقيات بين "أمازون" وآلاف تجار التجزئة المستقلين الذين يبيعون البضائع على موقعها. بعد إجراء تحقيق أولي في العام الماضي، قالت اللجنة إنه يبدو أن "أمازون" تستخدم "معلومات حساسة تنافسية" من تجار التجزئة المستقلين.

وسيدرس التحقيق الرسمي الذي بدأ اليوم الأربعاء، كيفية تأثير استخدام هذه البيانات على المنافسة، مع التركيز على "مربع الشراء" من "أمازون"، والذي يتيح للعملاء إضافة عناصر من تاجر تجزئة معينين مباشرةً إلى عربات التسوق الخاصة بهم.

وقالت فيستجر إن "التجارة الإلكترونية عززت منافسة البيع بالتجزئة وجلبت المزيد من الخيارات وأسعار أفضل. نحن بحاجة إلى التأكد من أن المنصات الكبيرة على الإنترنت لا تلغي هذه الفوائد من خلال سلوك غير تنافسي".