اتحاد دول التعاون الإسلامي يدعو لاستحداث "جائزة فلسطين للديمقراطية والعدالة التاريخية"

الرباط- "القدس" دوت كوم- دعا رئيس اتحاد مجالس الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي الحبيب المالكي، اليوم الأربعاء، بالرباط إلى استحداث "جائزة فلسطين للديمقراطية والعدالة التاريخية"، وذلك من أجل استعادة زخم الاهتمام الدولي بالقضية الفلسطينية.

واعتبر المالكي، في خطابه خلال الاجتماع الاستثنائي الثالث للجنة التنفيذية للاتحاد الذي انعقد بعاصمة المغرب، أن هذه الجائزة تكتسب أهمية خاصة " في سياق إقليمي ودولي غطت أحداثه على هذه القضية وجعلت الاحتلال ينفرد بالشعب الفلسطيني، و(من أجل) تذكير المجموعة الدولية، وخاصة المجموعة البرلمانية الدولية، بمشروعية حقوق الشعب الفلسطيني غير القابلة للتصرف".

وشدد المالكي على ضرورة العمل مع منظمة الأمم المتحدة من أجل تحديد واعتماد يوم عالمي سنوي لمناهضة التخويف من الإسلام والمسلمين، أو ما يسمى بالإسلاموفوبيا، والتعصب، من أجل التسامح وحوار الحضارات، وذلك من طرف الجمعية العامة للأمم المتحدة.

واستعرض، من ناحية أُخرى، مشروع خطة عمل مرحليه لاتحاد مجالس الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي التي تعكس العزم المشترك في الاتحاد على المساهمة في تقديم الأجوبة الضرورية على الأسئلة الهامة التي تواجه البلدان الإسلامية شعوبا ودولا وبرلمانات ونخبا.

وتهدف هذه الخطة، حسب المالكي، إلى تحقيق النجاعة والفعالية في أعمال الاتحاد، والبحث عن التوافق بين أعضائه بشأن القضايا التي يتعاطى معها، وتكريس استقلالية الاتحاد كمنظمة برلمانية متعددة الأطراف، فضلا عن التفاعل السياسي المؤثر مع ما يستجد من أحداث على مستوى العالم الإسلامي وفي السياقات الإقليمية.

من جهته، اعتبر الأمين العام للاتحاد محمد قريشي نياس أن عقد هذا الاجتماع الاستثنائي يهدف إلى تفعيل وتطوير منهجية عمل الاتحاد، مضيفاً أن من شأن القرارات التي ستتمخض عن هذا الاجتماع تعزيز مكتسبات الاتحاد وتدفع بمسيرته إلى الأمام لتحقيق أهدافه خدمة للأمة الإسلامية.

ويضم اتحاد مجالس الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي، الذي تم تأسيسه في 17 حزيران 1999، 54 برلمانا عضواً، ويهدف إلى التعريف بسمو التعاليم الإسلامية والعمل على نشرها، وتوفير إطار لتحقيق تعاون وتنسيق بين مجالس الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي.