تبرئة مسؤول شرطة قتل رجل أسود أعزل بنيويورك

نيويورك - "القدس" دوت كوم - أعلن ادعاء عام فيدرالي أن العنصر بشرطة نيويورك، الذي تسبب بوفاة رجل أسود أعزل، عبر خنقه، وهو يحاول اعتقاله عام 2014، لن يواجه أية تهم جنائية.

قال ريتشارد دونغهوي، المدعي العام الأمريكي بمنطقة شرقي نيويورك، إنه لا توجد أدلة كافية بأن عنصر الشرطة دانيال بانتاليو، قد خالف القانون أو انتهك الحقوق المدنية لإيريك غارنر، الذي كان يبيع السجائر بصورة غير مشروعة، خارج متجر في ستاتين آيلاند، قبل وفاته في 17 يوليو، قبل خمس سنوات.

وأضاف دونغهوي "حتى لو تمكنا من إثبات أن الشرطي بانتاليو قد أمسك بغارنر بقوة غير معقولة، فسيبقى لزاما علينا أن نثبت، بلا شكوك، أن الشرطي قد تصرف عن عمد منتهكا القانون".

كان هناك شريط فيديو حول الحادث، قد أظهر الضحية غارنر وهو يتفادى اعتقاله وتكبيله من قبل الشرطي، ثم أخذ يصيح "لا استطيع التنفس" لـ11 مرة على الأقل، والشرطي يضيق الخناق على رقبته، إلى أن غاب غارنر عن الوعي.

وتسبب هذا الحادث المأساوي وما ظهر في شريط الفيديو، بإثارة المزيد من الاحتجاجات من (حركة حياة السود مهمة) في أنحاء الولايات المتحدة، وهي حركة تركز على الحوادث التي يلقي فيها المواطنون السود حتفهم بسبب عنف الشرطة.

لقد قالت والدة غارنر، غوين كار، في مؤتمر صحفي يوم الثلاثاء، إن وزارة العدل الأمريكية (الادعاء العام) "قد خذلنا"، ولكن العائلة ستواصل "متابعة القضية".