تركيا ترسل سفينة رابعة للتنقيب عن النفط قبالة قبرص رغم عقوبات الاتحاد الأوروبي

أنقرة- "القدس" دوت كوم- ذكر وزير الخارجية التركي اليوم (الثلاثاء) أن تركيا سترسل سفينة تنقيب رابعة لزيادة أنشطة الاستكشاف شرقي المتوسط، على الرغم من قرار الاتحاد الأوروبي فرض عقوبات على أنقرة.

ولن تسمح أنقرة لأي فرد بالتعدي على حقوق القبارصة الأتراك، حسبما ذكر مولود جاويش أوغلو في مؤتمر صحفي خلال زيارته مقدونيا الشمالية.

وقرر المجلس الأوروبي أمس الاثنين تعليق المحادثات رفيعة المستوى بين الاتحاد الأوروبي وتركيا، والمفاوضات بشأن اتفاق طيران، على خلفية أنشطة التنقيب التركية قبالة سواحل قبرص.

كما صدق المجلس الاوروبي على مقترح لتخفيض تمويل ما قبل الانضمام لتركيا بقيمة 145 مليون يورو (163 مليون دولار أمريكي) في 2020.

ونقلت وكالة أنباء "الأناضول" عن جاويش أوغلو قوله، إنه "لا توجد حاجة إلى اتخاذ الأمر على محمل الجد لأن هناك أوقاتا في الماضي قاموا بمثل هذا التخفيض. ولا توجد أشياء تؤثر علينا."

وعلى الرغم من تحذيرات الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة لأنقرة، أرسلت أنقرة سفينتي تنقيب إلى شرقي المتوسط هذا العام.