عائلات الجنود الإسرائيليين تبكي: نتنياهو يحاول إسكاتنا

القدس - ترجمة "القدس" دوت كوم - هاجمت عائلات الجنود الإسرائيليين الأسرى لدى حركة حماس، مساء اليوم الأربعاء، بنيامين نتنياهو رئيس الوزراء الإسرائيلي، بعد اجتماعًا عقد بينهما اليوم لأول مرة منذ فترة بعد قطيعة جراء خلافات بشأن قضيتهم.

وخرجت ليا غولدن والدة الضابط هدار الذي فقدت أثاره في رفح إبان حرب 2014، وهي تبكي بعد نصف ساعة من الاجتماع في مكتب نتنياهو. حيث اتهمت الأخير بأنه يحاول العمل على إسكاتهم وتهدئتهم مع اقتراب فعاليات إحياء ذكرى أسره والجندي أورون شاؤول.

وبحسب غولدن، فإن نتنياهو اقترح عليهم السفر إلى نيويورك لمقابلة مسؤولين في الأمم المتحدة لمناقشة قضية أبنائهم والحديث عنها خلال حفل هناك، إلا أن العائلة رفضت وأبلغته أنها قامت بنشاط سابق وتوجهت بنفسها للأمم المتحدة منذ عامين وحققت نجاحًا كبيرًا هناك.

وأشارت إلى أنها واجهت نتنياهو خلال الجلسة وقالت له "كنت أتساءل لماذا تتذكرنا الآن، بعد خمس سنوات لم تفعل شيئًا فيها".

وقالت العائلة إنه ليس من الواضح لنا لماذا لا يستعد نتنياهو لإعادة أبنائنا مقابل عمليات إعادة التأهيل التي تجري في غزة، وما إذا كان يعتزم الوفاء بوعده بأن عودتهم ستكون جزءًا من الترتيب في غزة. متهمةً إياه بالتخلي عن الجنود والمدنيين الإسرائيليين.

من جانبه رد مكتب نتنياهو على ما جرى بأن الاجتماع عقد بحضور منسق قضية الأسرى والمفقودين، وأنه كان يهدف لطرح اقتراح عليهم بإجراء مزيد من المناقشات في قضية أبنائهم في الولايات المتحدة، مشيرًا إلى أنه يدرك "آلام الأسر، وسيواصل بذل كل ما بوسعه لإعادة الأبناء إلى ديارهم". كما قال.