توقيع مذكرة تفاهم بين هيئة الصناديق العربية والاسلامية وهيئة الاعمال الخيرية

رام الله- "القدس" دوت كوم- وقع الوزير ناصر قطامي مسؤول ملف الصناديق العربية والاسلامية، والمفوض العام لهيئة الاعمال الخيرية لدى دولة فلسطين إبراهيم الراشد، اليوم الثلاثاء مذكرة تفاهم لتعزيز التعاون والعمل المشترك.

وجرى توقيع المذكرة في مقر هيئة الصناديق العربية الإسلامية بمدينة رام الله، وتنص على تعزيز التعاون والعمل المشترك، بما يضمن دفع عجلة المشاريع التنموية والخدمات الاغاثية المتنوعة لصالح الشعب الفلسطيني، وبما يضمن تحقيق توجهات الرئيس والحكومة الفلسطينية لخدمة الفئات الأكثر تهميشاً من الاسر الفلسطينية في مناطق الضفة الغربية وقطاع غزة ومدينة القدس.

وأعرب قطامي عن مباركته لهذه الاتفاقية، مشيراً الى الدور البارز الذي تقوم به الهيئة في فلسطين في دفع عجلة التنمية الوطنية الشاملة، وتعزيز صمود أبناء الشعب الفلسطيني من خلال تنفيذ سلسلة من المشاريع والبرامج التطويرية في مختلف القطاعات التنموية في إطار توفير أفضل الخدمات للمواطنين.

وأكد أن هذه الاتفاقية جاءت نتيجة للجهود التي بذلها مكتب الصناديق وهيئة الاعمال للوصول إلى معايير ومحددات أفضل في اختيار المناطق الأكثر تهميشاً والمشاريع ذات الأولوية، والتي تنعكس ايجابياً على الاستفادة من كافة الموارد المتاحة وتعمل على تحسين الوضع الاقتصادي للهيئات المحلية في فلسطين والوضع الاجتماعي للسكان.

وأشاد باستعداد الهيئة للعمل في كافة مناطق الوطن، وهو ما يتطلب المزيد من العمل التنموي الجاد وبناء المؤسسات لضمان ديمومة التنمية في المناطق المستهدفة، انسجاماً مع المنهجية الثابتة التي اعتمدها مكتب الصناديق العربية والإسلامية والتي تتمحور في مجملها حول تقديم المشاريع التطويرية لخدمة أعمال البنية التحتية في قطاعات التعليم، والصحة، والحكم المحلي، بالإضافة الى قطاعي التمكين الاقتصادي والإسكان بالتعاون مع وزارات الاختصاص، وصولاً الى مستحقيها.

بدوره أكد راشد على أهمية هذه الاتفاقية التي تعد فرصة لمد جسور التعاون بين الجانبين في تمويل المشاريع الإنسانية والتطويرية، وذلك من خلال البرامج الاجتماعية التي تقوم عليها الهيئة.

وأضاف أن هذا التعاون هو بداية للتنسيق والتعاون المثمر مع الحكومة الفلسطينية ممثلة بمكتب الصناديق العربية والإسلامية، للعمل ضمن أولويات الوزارات، مثمناً في الوقت ذاته الدور الذي يقوم به الوزير قطامي في خدمة ابناء الشعب الفلسطيني.