الاحمد يجري اتصالات مع مسئولين لبنانيين بشأن عمل الفلسطينيين في لبنان

رام الله- "القدس" دوت كوم- أعلن رئيس الدائرة العربية والبرلمانية في منظمة التحرير الفلسطينية المشرف العام على الساحة الفلسطينية في لبنان عزام الأحمد، اليوم الاثنين، إجراء اتصالات مع عدد من المسؤولين اللبنانيين بشأن عمل الفلسطينيين في لبنان.

وذكر بيان صادر عن مكتب الأحمد أنه اتصل برئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري، وبرئيس لجنة الحوار اللبناني - الفلسطيني في رئاسة الوزراء اللبنانية الوزير حسن منيمنة ورئيس جهاز الأمن العام اللبناني اللواء عباس ابراهيم، ومسئولين أخرين.

وأوضح البيان أن الاتصالات تمت "حول الاجراءات التي قامت بها وزارة العمل اللبنانية بحق أصحاب بعض المهن المختلفة والعمال الفلسطينيين لدى مؤسسات لبنانية مختلفة وايقافهم عن العمل لحين حصولهم على إذن عمل من الدولة اللبنانية في إطار (مكافحة العمالة الأجنبية غير الشرعية) مما ألحق الأضرار الكبيرة بحقوق اللاجئين الفلسطينيين المقيمين في لبنان الانسانية والمدنية وإغلاق أبواب المعيشة أمامهم".

وأكد الأحمد للوزير منيمنة أن هذه الاجراءات تتناقض تماماً مع الجهود التي تقوم بها لجنة الحوار اللبناني الفلسطيني ومقترحاتها بشأن تنظيم إقامة وعمل وحقوق اللاجئين الفلسطينيين في لبنان، بل وتتناقض مع القوانين والشرائع الدولية التي تنظم إقامة المهجرين واللاجئين القسرية في كافة الدول، فكيف بأبناء الأمة الواحدة.

وشدد على أن هذه الإجراءات لن تخدم الأهداف المشتركة في مجابهة سياسة التوطين والتهجير التي تسعى لها دولة الاحتلال الاسرائيلي بدعم من الادارة الأمريكية.

وكانت وزارة العمل اللبنانية أطلقت حملة لمكافحة العمالة الأجنبية غير الشرعية، تضمنت اغلاق المحال التي تشغل عمالا أجانب بشكل غير قانوني، وتنظيم محاضر ضبط بالشركات التي تشغل العمال الأجانب بدون إجازات عمل لهم.

وبحسب الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني في تقرير له الشهر الماضي، فإن عدد اللاجئين الفلسطينيين المسجلين لدى وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) في العام 2018 بلغ نحو 6 ملايين لاجئ.

ويتوزع اللاجئون الفلسطينيون من المسجلين لدى أونروا بواقع 17 في المائة في الضفة الغربية مقابل 25 في المائة في قطاع غزة، و 38 في الأردن و 9 في المائة في لبنان و11 في المائة في سوريا.