"الخارجية " تنتقد "تخاذل" المجتمع الدولي في محاسبة الاحتلال على "جرائمها" بحق الفلسطينيين

رام الله - "القدس" دوت كوم-(شينخوا)- انتقدت وزارة الخارجية والمغتربين اليوم الاثنين، "تخاذل" المجتمع الدولي في محاسبة إسرائيل على "جرائمها" بحق الفلسطينيين.

وذكر بيان صادر عن الوزارة أنه "في ظل لا مبالاة دولية مريبة تُصعد سلطات الإحتلال الإسرائيلي وأذرعها المختلفة إجراءاتها وتدابيرها الإستعمارية في قطاع غزة والضفة الغربية المحتلة بما فيها القدس الشرقية".

وأضاف البيان "يكاد لا يمر يوم واحد دون إقدام قوات الإحتلال ومليشياتها الإستيطانية على إرتكاب جملة من الإنتهاكات الصارخة للقانون الدولي ومبادئ حقوق الإنسان، من إعتقالات بالجملة وإقتحامات للمسجد الأقصى وهدم منازل وتنفيذ مشاريع إستيطانية واستيلاء وتجريف أراضي".

وأشار إلى أن "التدابير الإستعمارية تترافق بشكلٍ شبه يومي مع دعوات المنظمات والجمعيات الإستيطانية المختلفة وأركان اليمين الحاكم في إسرائيل ومسؤولين إسرائيليين لفرض القانون الإسرائيلي على المستوطنات في الضفة الغربية المحتلة".

وندد البيان بـ"إنتهاكات الاحتلال وجرائمه اليومية، معتبرا إياها "تمادياً في التغول الإسرائيلي على الشعب الفلسطيني وأرضه واستفراداً عنيفاً بحقوقه العادلة والمشروعة، وإمعاناً في العدوان على الشرعية الدولية وقراراتها والقانون الدولي ومبادئه الأممية، وانقلاباً ممنهجاً على جميع الإتفاقيات الموقعة وما نتج عنها".

واعتبر أن "تخاذل المجتمع الدولي في تنفيذ قرارات الأمم المتحدة الخاصة بالحالة في فلسطين المحتلة خاصة القرار 2334، وعدم مساءلة ومحاسبة قادة الإحتلال على إنتهاكاتهم وجرائمهم بحق الفلسطينيين، وتبني الإدارة الأمريكية لسياسات الإحتلال ومواقفه وروايته، باتت تُشكل غطاء يُشجع الإحتلال على تنفيذ مخططاته وبرامجه الإستعمارية على حساب الحق الفلسطيني".

ويطالب الفلسطينيون بشكل متواصل، المدعية العامة للمحكمة الجنائية فاتو بنسودا إلى تسريع فتح تحقيق بملفات "جرائم" إسرائيل المتواصلة بشكل يومي ضد الفلسطينيين.

وقال مسئول ملف الأمم المتحدة في وزارة الخارجية والمغتربين في السلطة الفلسطينية عمر عوض الله لإذاعة (صوت فلسطين) الرسمية أمس، إنه لا يوجد مبرر لاستمرار تأخير فتح التحقيق الدولي بممارسات إسرائيل بحق الفلسطينيين.

في هذه الأثناء، اتهمت هيئة شؤون الأسرى والمحررين في منظمة التحرير الفلسطينية، إسرائيل باتخاذ قضية الأسرى الفلسطينيين مورد دخل دائم عبر فرض غرامات مالية باهظة.

وقالت الهيئة في بيان، إن "قاعات المحاكم العسكرية الإسرائيلية تحولت إلى سوق ابتزاز ونهب الأسرى وذويهم الأمر الذي أرهق كاهل عائلاتهم في ظل الأوضاع الاقتصادية المتدهورة".

وأوضحت، أن المحاكم الإسرائيلية فرضت أحكاما بالسجن الفعلي بحق عدد من الأسرى القاصرين في معتقل (عوفر) وغرامات مالية باهظة وصل مجموعها إلى أكثر من 26 ألف شيكل (الدولار الأمريكي الواحد يساوي 3.60 شيكل)، خلال يونيو الماضي.

وتعتقل إسرائيل قرابة 350 طفلا في سجونها بينهم 116 يقبعون في سجن (عوفر).