55 إصابة شرق غزة والأمم المتحدة تعرب عن قلقها

غزة - "القدس" دوت كوم - أعرب متحدث باسم الأمم المتحدة اليوم الجمعة، عن قلقه إزاء إصابة العشرات برصاص جنود جيش الاحتلال الإسرائيلي شرق غزة، وطالب بـ "منع التصعيد".

وأصيب 55 متظاهرًا على الأقل شرق قطاع غزة، 33 منهم بالرصاص الحيّ، إثر قمع الاحتلال لفعاليات مسيرات العودة، اليوم الجمعة، والتي وصلت أسبوعها السادس والستين، وفقًا لوزارة الصحة.

وحملت فعاليات جمعة اليوم اسم "لا تفاوض لا صلح لا اعتراف بالكيان"، والتي تأتي بعد يوم على استشهاد أحد عناصر كتائب القسام برصاص جيش الاحتلال قرب السياج الفاصل شمال القطاع.

ودعت الهيئة الوطنية لمسيرات العودة وكسر الحصار للمشاركة الفاعلة في فعاليات الجمعة المقبلة التي أطلقت عليها اسم "جمعة حرق العلم" الإسرائيلي في ساحات الاعتصام شرق غزة، ردًا على رفعه في بعض العواصم العربية مؤخرًا.

يذكر أن جيش الاحتلال رفع حالة التأهب في غلاف غزة، في أعقاب الرد المتوقع من حماس على استشهاد عنصر القسام. وفق موقع "حدشوت 24" العبري.

ولفتت القناة 11 العبرية إلى "وجود تخوف من شكل مسيرات العودة الجمعة، إذ من غير الواضح ما إذا كانت حماس ستقبل التوضيح الإسرائيلي أو لا، وما إذا كانت ستنشر قوات الضبط الميداني التابعة لها أو لا".