البحرية التونسية تنتشل 38 جثة لمهاجرين غرقى في يوم واحد

تونس- "القدس" دوت كوم- انتشلت وحدات الحرس البحري التونسي، الخميس، 38 جثة تعود للمهاجرين الذين فقدوا بعد غرق مركبهم في رحلة انطلقت من السواحل الليبية منذ الثالث من الشهر الجاري.

وقال رئيس منظمة الهلال الاحمر بولاية مدنين المنجي سليم لوكالة الانباء الألمانية (د. ب. أ) إن الوحدات البحرية انتشلت 38 جثة في السواحل الجنوبية، من بينها 36 بجهة جرجيس واثنتان بسواحل جزيرة جربة.

وارتفع العدد الإجمالي للضحايا حتى اليوم إلى 58 ضحية من بين أكثر من 80 فُقدوا في البحر.

وأشار سليم إلى أن العدد يظل مرشحا للزيادة مع استمرار عمليات التمشيط والبحث.

في الثالث من تموز الجاري، عثر صيادون في سواحل جرجيس على أربعة مهاجرين أحياء عالقين في البحر لفظ أحدهم أنفاسه الأخيرة في المستشفى.

وأفاد الحرس البحري بعد ذلك بأن الناجين كانوا من بين 86 مهاجرا ينحدرون من دول أفريقية، كانوا انطلقوا قبل ذلك بأيام على متن قارب مطاطي من سواحل مدينة زوارة الليبية من أجل الوصول إلى السواحل الأوروبية. وجرى دفن الجثث في مقبرة بمدينة قابس المجاورة بعد عرضها على التشريح لدى الطب الشرعي. وهذه ليست كارثة الغرق الأولى لقوارب المهاجرين التي تشهدها سواحل تونس هذا العام، ففي أيار الماضي، فُقد على الأقل 70 مهاجراً غير شرعي أمام السواحل الجنوبية، فيما نجا 16 آخرون بعد غرق مركب كان يقلهم انطلاقاً من سواحل زوارة الليبية في طريقه إلى السواحل الايطالية. وشهدت تونس أسوأ حادثة غرق لمهاجرين في حزيران من العام الماضي حينما غرق أكثر من 80 مهاجراً غير شرعي في انقلاب مركب مكتظ بالمهاجرين على بعد أميال من جزيرة قرقنة.