الرسوم الجمركية تستنزف خزائن الولايات المتحدة

واشنطن - "القدس" دوت كوم - قال خبراء من مجلس العلاقات الخارجية الأمريكي إن الأمريكيين وليسوا الصينيين هم الذين يتحملون عبء الرسوم الإضافية التي فرضتها الولايات المتحدة على السلع الأجنبية، مضيفين أن هذه الرسوم استنزفت الخزائن الأمريكية بدلا من أن تملأها.

وفي مقال رأي نُشر في صحيفة "واشنطن بوست" يوم الثلاثاء، رفض بن ستيل، مدير قسم الاقتصاد الدولي لمجلس العلاقات الخارجية الأمريكي، وبنيامين ديلا روكا، المحلل بنفس المجلس، حجة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بأن الحروب التجارية جيدة و" سهلة الفوز"، وأكدا أن الحروب التجارية هي في الواقع "صعبة" و"باهظة الثمن".

وقال الخبيران إن التعريفات هي ضرائب على السلع المستوردة، مما يعني أن الذي يدفعها هو المستورد وليس المصدر.

وقال المستشار التجاري للبيت الأبيض بيتر نافارو إن الصين تعوض معظم العبء الجمركي عن طريق خفض أسعار الصادرات، لكن الخبراء شككوا في هذا الإدعاء، قائلين إن التعريفات رفعت كلفة الواردات من السلع الصينية بنحو 6 بالمئة في المتوسط، لكن أسعار ما قبل التعريفات الجمركية للسلع المستوردة من الصين انخفضت بنسبة 1 بالمئة فقط، مستشهدين بالمؤشر الصادر عن المكتب الأمريكي لإحصائيات العمل.

وفيما يتعلق بإدعاء الرئيس الأمريكي بأن التعريفات على الصين تجلب "مئات المليارات من الدولارات"، قال الخبيران إن هذا أيضا تصريح "خاطئ".

وتشير البيانات الحكومية إلى أن إجمالي الإيرادات حتى شهر مايو قدرت بنحو 20 مليار دولار، في حين أن التعريفات الجمركية التي فرضتها الإدارة الأمريكية على الصين لم تحقق سوى 8 مليارات دولار في عام 2018، "وهذا جزء صغير مما أعلنه الرئيس"، ناهيك عن أن ترامب قد أذن حتى الآن بتقديم تعويض يزيد على 25 مليار دولار للمزارعين الأمريكيين الذين تكبدوا خسائر نتيجة للتدابير الانتقامية من جانب الصين، وفقا للخبراء.

وقال خبيرا مجلس العلاقات الخارجية الأمريكي إن الزيادة في التعريفات لن تملأ خزائن الولايات المتحدة، بل ستؤدي إلى استنزافها بـ"خطى متسارعة".

وقال فريد بيرجستين، كبير الباحثين والمدير الفخري لمعهد بيترسون للاقتصاد الدولي، إن الحكومة قد أساءت استعمال نية الكونغرس وبعض سلطاته التشريعية في تنفيذ السياسات التجارية الحالية.

وقال في جلسة استماع مؤخرا إن "الكونغرس يجب أن يتحرك بشكل عاجل لكبح جماح تجاوزات السلطة التنفيذية".

وعبر ممثلو رابطات صناعية وتجارية أمريكية عن أملهم في أن تحل الولايات المتحدة والصين نزاعهما التجاري في أقرب وقت ممكن وأن تعود التجارة بين البلدين إلى مسارها الطبيعي، وحثوا على إزالة التعريفات الأضافية التي فرضت في الأشهر الأخيرة.

وقالت إيرين إينيس، نائبة رئيس مجلس الأعمال الأمريكي-الصيني، "أملنا هو أن يتم حل ذلك بسرعة وتكون هناك خطة عمل لخفض جميع التعريفات التي فرضت من الجانبين وإلغائها في نهاية المطاف لأن هذه هي الطريقة الوحيدة لإعادة الأمور إلى نصابها تجاريا بين الولايات المتحدة والصين".