وفد نقابي كندي يزور بلدية نابلس

نابلس- "القدس" دوت كوم-عماد سعاده- استقبل نائب رئيس بلدية نابلس، المهندس محمد الشنار، وفدا نقابيا كنديا رفيعا ترأسه رئيس اتحاد نقابات العمال الكنديين حسن يوسف، وضم ممثلين عن مختلف القطاعات العمالية.

وحضر اللقاء مدير مكتب رئيس البلدية موسى الطنبور، وعضو الامانة العامة للإتحاد العام لنقابات عمال فلسطين، عائشة حموضة، ورئيس نقابة الخدمات العامة تيسير عكوب، ورئيس نقابة عمال الزراعة.

وأكد الشنار، تمسك الشعب لفلسطيني وقيادته بحقوقهم العادلة والمشروعة برغم الضغوطات الكبيرة التي تمارس عليهم، والمتمثلة بوقف المساعدات واقتطاع جزء من اموال الضرائب الفلسطينية بحجج واهية. وقال الشنار أن "موقفنا ثابت بوقوفنا خلف القيادة الفلسطينية في مواجهة صفقة القرن التي تهدف إلى تصفية قضيتنا، والتي ستفشل حتما بفضل توحّد الشعب الفلسطيني ورفضه لها".

وأشار الى ان مدينة نابلس التي عانت من الحصار الظالم الذي فرضته عليها سلطات الاحتلال الإسرائيلي لسنوات طويلة، تمكنت من استعادة دورها الإقتصادي الريادي بفضل جهود أبنائها ومؤسساتها، وبفضل المشاريع التي نفذت بجهود ذاتية وبدعم محلي ودولي.

وفي معرض حديثه عن التحديات التي تواجه بلدية نابلس، أوضح الشنار أن مردّ هذه التحديات في الدرجة الأولى هو الصعوبات والعراقيل التي يفرضها الاحتلال الإسرائيلي، وتحكمه بالمعابر والحدود والموارد الطبيعية، خاصة مصادر المياه، وسيطرته المباشرة على رقعة جغرافية واسعة من أراضي محافظة نابلس، الأمر الذي يحول دون توسعة حدود المدينة أو تنفيذ بعض المشاريع الاستراتيجية التي تتطلب موافقة الجانب الإسرائيلي عليها.

وأوضح الشنار أن الشعب الفلسطيني تمكن من تجاوز العديد من هذه التحديات، خاصة تلك التي ترتبط بالحدود الجغرافية، بعد أن سخر التكنولوجيا الحديثة في عدد من القطاعات مثل قطاع نظم المعلومات والتكنولوجيا، والذي وفّر المئات من فرص العمل لخريجي الجامعات والخبراء في هذا المجال.

بدوره، اشار يوسف الى ان الهدف من هذه الزيارة هو للإعراب عن تضامن الوفد مع الشعب الفلسطيني وقيادته.

وبين أنه الوفد الكندي سيلتقي مع القيادة الفلسطينية خلال هذه الزيارة، وهو يؤكد على مشروعية حق الشعب الفلسطيني في التحرر والاستقلال.

جدير بالذكر أن اتحاد نقابات العمال الكنديين يضم في عضويته أكثر من 3.3 مليون عضو، ويلعب دورا كبيرا في التأثير على سياسات الحكومة الكندية.