6 أسرى يضربون عن الطعام منذ فترات مختلفة رفضا لاعتقالهم إدارياً

رام الله- "القدس" دوت كوم- قالت هيئة شؤون الأسرى والمحررين في منظمة التحرير الفلسطينية اليوم (الأربعاء)، إن ستة فلسطينيين معتقلين في سجون الاحتلال الاسرائيلي يواصلون اضرابا عن الطعام منذ فترات مختلفة ضد اعتقالهم إداريا.

وذكرت الهيئة في بيان صحفي، أن الأسير فادي الحروب من الخليل دخل إضرابا مفتوحا عن الطعام منذ مطلع الشهر الحالي احتجاجا على إحالته للاعتقال الإداري بعد انتهاء محكوميته البالغة 10 أشهر.

وأوضحت الهيئة، أن الحروب أمضى في سجون الاحتلال الاسرائيلي ما يزيد على 4 أعوام، وتم إعادة اعتقاله في 5 ايلول/سبتمبر الماضي، وهو متزوج ولديه 3 أبناء، ويعاني من عدة أمراض.

وبحسب الهيئة فإن خمسة أسرى آخرين يواصلون إضرابا عن الطعام أقدمهم منذ السادس عشر من الشهر الماضي، وجميعهم ضد اعتقالهم إداريا، محذرة من تدهور خطير مستمر على صحة الأسرى المضربين.

في هذه الأثناء أفادت الهيئة بأن الأسيرة فداء دعمس (24 عاما) من الخليل علقت الليلة الماضية إضرابها المفتوح عن الطعام الذي بدأت به قبل يومين، بعد التوصل لاتفاق يقضي بإنهاء اعتقالها الإداري والإفراج عنها في 13 من الشهر المقبل.

وتعتقل سلطات الاحتلال الإسرائيلية زهاء 6 آلاف أسير فلسطيني، بينهم نحو 500 على بند الاعتقال الإداري الذي يتيح بحسب القانون الإسرائيلي وضع المشتبه فيه قيد الاعتقال من دون توجيه اي اتهام له لمدة ستة أشهر قابلة للتجديد لفترة غير محددة زمنيا.

من جانب آخر قالت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، إن سلطات الاحتلال الإسرائيلية نقلت أسيرا فلسطينيا جريحا يبلغ (17 عاماً) من مستشفى "شعاري تسيدك" الإسرائيلي الى مستشفى سجن "الرملة" رغم صعوبة وضعه الصحي جراء إصابته بعيار ناري أثناء اعتقاله في 15 أيار/مايو الماضي.

كما نقلت الهيئة شكوى أسرى فلسطينيين في عدة سجون إسرائيلية من ظروف معيشية واعتقالية صعبة، بسبب ارتفاع درجات الحرارة بشكلٍ كبير وتزايد معدلات الرطوبة، والنقص في المراوح.

واتهمت الهيئة الفلسطينية إدارة السجون الإسرائيلية بأنها "لا تكترث لحالة الأسرى في مثل هذه الظروف، بل تُصادر في كثير من الأحيان أجهزة المراوح التي لديهم، وتمنع إدخالها في العديد من الأقسام كإجراءات عقابية".