الاحتلال يفرض أحكاما كبيرة وغرامات مالية ويمدد اعتقال منفذي عمليات

القدس – ترجمة "القدس" دوت كوم - فرضت المحاكم الإسرائيلية، اليوم الأربعاء، جملة من الأحكام الكبيرة وغرامات مالية على أسرى فلسطينيين اتهمتهم بتنفيذ عمليات ضد مستوطنين وجنود إسرائيليين.

وبحسب موقع يديعوت أحرونوت، فإنه تم إصدار حكم بالسجن الفعلي لمدة 35 عاما، و32 عاما، بحق الفتيين "أيهم صباح" و "سليم طه" البالغان من العمر 17 عاما، بعد أن قتلا جنديا وأصابا مستوطنا طعنا، داخل مجمع رامي ليفي التجاري في الثامن عشر من فبراير/ شباط 2018.

وقررت المحكمة فرض مبلغ2,5 مليون شيكل كغرامة تعويضا لعائلة الجندي، وللمستوطن الذين أصيب في العملية.

ووفقا للموقع، فإنه من المتوقع أن يقدم الإدعاء العام العسكري استئنافا ضد قرار المحكمة، بطلب إدانتهم بالسجن المؤبد. مشيرا إلى أنه تم فرض الحكم بالسجن لهذه الأعوام بسبب أعمارهم.

وفي قضية أخرى، أدانت المحكمة المركزية الإسرائيلية في حيفا الشاب أمجد جبارين (36 عاما)، بمساعدة منفذي عملية المسجد الأقصى "أبناء عائلة جبارين الثلاثة" الذين نفذوا عملية طعن وإطلاق نار على مدخل المسجد منذ عامين.

وبحسب قناة ريشت كان، فإنه سيتم في وقت لاحق إصدار الحكم بالسجن بحق جبارين من سكان أم الفحم، بعد أن قدمت له سابقا لائحة اتهام.

وتتضمن لائحة الاتهام ضد جبارين التدرب بالسلاح مع المنفذين، ونقل اثنين منهم إلى موقع سافروا من خلاله إلى القدس، إلى جانب اتهامات بالمشاركة في القتل والتآمر وتشويش التحقيق.

وكان ثلاثة شبان من عائلة جبارين هم، محمد أحمد محمد جبارين ومحمد أحمد مفضي جبارين ومحمد حامد جبارين، من سكان أم الفحم، نفذوا عملية طعن وإطلاق نار في الرابع عشر من يوليو/ تموز، ما أدى لاستشهادهم ومقتل اثنين من أفراد الشرطة الإسرائيلية وإصابة آخرين.

وفي قضية ثالثة، طلبت النيابة العامة العسكرية السجن المؤبد بالإضافة إلى 30 عاما لفواز حامد من قادة حماس في سلواد بتهمة الإشراف على عملية قتل مستوطن عام 2015 قرب شفوت راحيل. حيث سيتم اتخاذ القرار في وقت لاحق.

كما مددت المحكمة العسكرية الإسرائيلية في عوفر، اعتقال فادي عدوان (29 عاما) المتهم بتنفيذ عملية الدهس قرب مدخل حزما منذ أيام، ما أدى لإصابة 5 جنود بجروح متفاوتة.

وبحسب موقع يديعوت أحرونوت، فإنه تم تمديد اعتقال عدوان مدة 9 أيام لاستكمال التحقيقات. حيث يتهم بتنفيذ الدهس عمدا، ومحاولة تعطيل التحقيق.