الأمراض العقلية مسئولة عن معظم هجمات القتل الجماعي في امريكا

واشنطن - "القدس" دوت كوم - جاء في تقرير نشرته دائرة الخدمة السرية بالولايات المتحدة يوم الثلاثاء، أن حوالي ثلثي، أو 67% بالضبط، من المتشتبه بهم في هجمات القتل الجماعي بالبلاد العام الماضي، لديهم أعراض المرض العقلي أو الاضطراب العاطفي.

وفي ما لا يقل عن 93% من هجمات العام الماضي، وجدت السلطات المعنية أن المشتبه بهم لديهم سجل بالتهديد أو المشاجرات اللفظية سابقا، وفقا للتقرير الذي شمل 27 هجوما عام 2018، خلفت 91 قتيلا و107 جرحى.

واستخلص التقرير أنه "ولأن هذه الأفعال يُخطط لها قبل فترة من الزمن، وغالبا ما ينتبه الناس وينتابهم القلق إزاء تصرفات المهاجمين، هناك فعلا فرصة لوقف مثل هذه الحوادث قبل وقوعها".

ووفقا لتقرير في صحيفة "يو أس أيه توداي"، فقد حددت الخدمة السرية 28 هجوما من هذه الهجمات عام 2017.