تحقيق لجيش الاحتلال في عملية حزما: الجنود تصرفوا بشكل غير آمن

رام الله - "القدس" دوت كوم - ترجمة خاصة - كشف تحقيق داخليّ أجراه جيش الاحتلال حول عملية الدهس التي جرت مساء السبت عند مدخل بلدة حزما بالقدس، أن الجنود تصرفوا بشكل غير آمن ودون اتخاذ الخطوات المطلوبة منهم أمنيًا لحماية أنفسهم من الخطر.

وبحسب موقع صحيفة هآرتس، فإن نتائج التحقيق أظهرت أن القوة وصلت للمنطقة المتاخمة للطريق دون توفير الأمن لأنفسهم كما هو مطلوب، وأن الجنود والضباط فشلوا في التعامل مع الحادث لعدم توقعهم إمكانية دهسهم.

وتبين أن الجنود تم إنقاذهم من خلال استخدام معدات الحماية التي كانت بحوزتهم. وأشار التحقيق إلى أن الحدث وقع رغم أنه تم إطلاع القوات لمدة يومين على السيناريوهات المحتملة لإمكانية تعرضهم لهجوم.

ويظهر التحقيق، أن الجنود تلقوا بلاغًا عن وجود إلقاء حجارة في المنطقة، ووصلوا للمكان ولم يجدوا شيئًا، وبعد ذلك كان السائق في المنطقة وحين رصدهم توجّه نحوهم مسرعًا ما تسبب بإصابة خمسة منهم.

وفور وقوع الهجوم أبلغ الضابط عن تعرضهم للهجوم، وعن نوع السيارة واتجاه مغادرتها للمنطقة، وخلال عمليات التفتيش تم اعتقال المنفذ ووالده، وكانت السيارة التي بحوزتهم قد تعرضت لضرر في منطقة المصباح الأمامي.