عمالقة التكنولوجيا الأمريكيون سيواجهون قيودا أكثر صرامة في أستراليا

كانبيرا - "القدس" دوت كوم - حذر وزير الخزانة الأسترالي جوش فريدنبرغ عمالقة التكنولوجيا مثل غوغل وفيسبوك من توقع فرض قيود على قوتهم السوقية.

وصرح فريدنبرغ لشبكة "فايرفاكس" بأن هناك "قضايا منافسة حقيقية" في سوق الإعلان الرقمي للتعامل مع القوة المتنامية للانترنت.

وسلمت لجنة المنافسة والمستهلك الأسترالية تقريرا عن تأثير هيمنة غوغل وفيسبوك على السوق على شركات الإعلام التقليدية، إلى الحكومة في وقت سابق من يوليو الجاري.

لم يتم نشر التقرير بعد، لكن تصريحات فريدنبرغ تشير إلى أن الحكومة تخطط للحد من قوة عمالقة التكنولوجيا الأمريكيين.

وقال لـ "فايرفاكس"، "هناك أيضا مسائل حول الخصوصية وعن جمع البيانات وكيفية استخدامها".

ووفقا للجنة الأسترالية، يزور 68 في المائة من الأستراليين فيسبوك كل شهر. ويتم إجراء حوالي 90 بالمائة من عمليات البحث على الانترنت من أجهزة الكومبيوتر على غوغل و98 في المائة من الأجهزة المحمولة.

ويحصل كل من غوغل وفيسبوك على 68 في المائة من أصل 8 مليارات دولار أسترالي (حوالي 5.5 مليار دولار أمريكي) تنفق على الإعلانات الرقمية في البلاد كل عام.

مع ذلك، لم تسجل الفاتورة الضريبية المجتمعة للشركتين سوى نحو 38.3 مليون دولار أسترالي (26.7 مليون دولار أمريكي) في السنة التقويمية لعام 2018.

وردا على سؤال حول ما إذا كانت الشركتان تدفعان ما يكفي من الضرائب، أجاب فريدنبرغ بأن "هدفنا هو ضمان دفع جميع الشركات لنصيبها العادل من الضرائب".