عريقات والصفدي: لا يمكن لأي أفكار اقتصادية أن تكون بديلاً عن حل الدولتين

عمان- "القدس"- دوت كوم- أكد أمين سر اللجنة التنفيذية في منظمة التحرير الفلسطينية د. صائب عريقات ووزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي أنه "لا يمكن لأي أفكار اقتصادية أن تكون بديلاً عن حل الدولتين".

واجتمع الصفدي مع عريقات، اليوم السبت، في عمان في إطار "عملية التنسيق والتشاور المستمرة بين الجانبين"، بحسب بيان للخارجية الأردنية.

وذكر البيان أن اللقاء استعرض "التطورات المرتبطة بالقضية الفلسطينية وسبل التعامل معها بما يضمن الحق الفلسطيني وعلى أساس الموقف المشترك أن لا بديل عن حل الدولتين الذي يضمن قيام الدولة الفلسطينية المستقلة على خطوط الرابع من يونيو 1967 وعاصمتها القدس الشرقية ويعالج جميع قضايا الوضع النهائي وفق قرارات الشرعية الدولية سبيلاً لتحقيق السلام الشامل".

وأكد الصفدي وعريقات "إدانة استمرار بناء المستوطنات اللاشرعية في الأراضي الفلسطينية المحتلة ورفضهما المطلق لأي ضم لأي جزء من الأراضي الفلسطينية خرقاً لكل قوانين الشرعية الدولية وتقويضا لجهود تحقيق السلام".

وأكدا أن "قضية اللاجئين قضية من قضايا الوضع النهائي تعالج في إطار الحل الشامل وفق مبادرة السلام العربية التي تدعو لحل يتفق عليه وقرارات الشرعية الدولية وفي مقدمها القرار 194 وبما يضمن حق اللاجئين في العودة والتعويض".

وشدد الصفدي وعريقات على أن "موقف البلدين واحد، وهدفهما واحد، وهو تحقيق السلام الشامل الذي يلبي جميع الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني على أساس حل الدولتين ووفق قرارات الشرعية الدولية والإجماع العربي".

وأكد الصفدي مواقف بلاده الثابتة الراسخة في دعم الفلسطينيين وإزاء قضية القدس واللاجئين وشروط السلام الشامل.

وأعاد الصفدي التأكيد على أن "لا سلام من دون تلبية حق الفلسطينيين في الحرية وتحرر القدس المحتلة عاصمة للدولة الفلسطينية التي يجب أن تقوم مستقلة على التراب الوطني الفلسطيني شرطاً لحل الصراع وتحقيق السلام في المنطقة".