المواطنون يبيعون مصاغهم الذهبي بسبب الازمة المالية

رام الله- "القدس" دوت كوم- أعلنت وزارة الاقتصاد اليوم عن ارتفاع ملحوظ على بيع االمواطنين في الضفة الغربية للذهب جراء الأزمة المالية للسلطة الفلسطينية وصرفها 60 بالمئة من قيمة الرواتب.

وذكرت الوزارة ، في بيان ، أن كميات الذهب الواردة لمديرية المعادن الثمينة في الضفة الغربية انخفضت خلال الشهر الماضي بنسبة 6 بالمئة مقارنة مع ذات الشهر من عام 2018 والتي بلغت 789 كجم تقريبًا.

وعزا البيان ذلك إلى ارتفاع ملحوظ طرأ على بيع المصوغات الذهبية في ظل الأزمة المالية الراهنة ويتضح ذلك من السعر العالمي للأونصة الذي يتراوح بين 15 إلى 25 دولارا للأونصة أو يلامس السعر العالمي.

وتصرف السلطة الفلسطينية 60 بالمئة من رواتب موظفيها منذ خمسة أشهر، بفعل أزمة مالية حادة تعانيها نتيجة تراجع الدعم الدولي لها وأزمة عائدات أموال الضرائب الفلسطينية مع إسرائيل.

ورفضت السلطة منذ شباط/ فبراير الماضي استلام أي أموال تخص عائدات الضرائب من إسرائيل بسبب قرار الأخيرة الاقتطاع من الأموال عقابا على صرف رواتب لعائلات الشهداء والأسرى .