بحث صيني - بريطاني مشترك يحقق اختراقة مفيدة لمرضى سرطان الثدي

لندن - "القدس" دوت كوم - أعلن فريق بحثي صيني - بريطاني مشترك، أن التجارب السريرية في الصين برهنت على أن تكنولوجيا التصوير الإشعاعي للثدي بالمعاوقة الكهربية، قد تكون تكنولوجيا فحص جديدة صديقة لمرضى السرطان.

وخلال الدورة الـ20 من المؤتمر الدولي لتطبيقات الطب الحيوي لتكنولوجيا التصوير المقطعي بالمعاوقة الكهربية، قال البروفيسور وانغ وي، قائد الفريق البريطاني - الصيني لأبحاث تكنولوجيا التصوير الإشعاعي بالمعاوقة الكهربية، إن أكثر من 30 حالة سريرية أثبتت أن التصوير المقطعي المدعوم بتكنولوجيا التصوير الإشعاعي للثدي بالمعاوقة الكهربية، باستطاعته رصد خلايا أوارم الثدي الخبيثة بدقة وتمييزها عن الخلايا الحميدة.

وأضاف وانغ أن الفحص "لا يخترق الجسد ولا يسبب الألم ولا يحتوي أشعة إكس، ويستطيع أن يحدد ويفرق بدقة بين أمراض الصدر الحميدة والخبيثة".

بدأ البحث قبل 25 عاما بمشاركة قرابة 100 باحث من خمس جامعات مختلفة في الصين وبريطانيا.