تعرض للضرب والتجويع .. تمديد اعتقال الطفل المقدسي علي طه

القدس- "القدس" دوت كوم- مدد قاضي محكمة الصلح الاسرائيلية اليوم الأربعاء، توقيف الطفل المصاب علي بلال طه (15 عاماً)، ليوم الأحد القادم.

وأوضح محامي مركز معلومات وادي حلوة للقاصرين محمد محمود أن جلسة تمديد غيابية عقدت للفتى طه، والذي يرقد حالياً في مستشفى "تشعاري تصديق" بعد تعرضه للإصابة بالرصاص الحي عند حاجز مخيم شعفاط مساء الثلاثاء، حيث مدد القاضي توقيف الفتى لتاريخ 7/7/2019.

وأوضح المحامي محمود أنه تمكن من الحصول على تصريح من القاضي يسمح بوجود عائلته معه خلال علاجه في المستشفى بعد التحقيق معه، حيث قدم المحامي طلبا للسماح لعائلته بزيارته والتواجد معه، لأنها منعت زيارته منذ لحظة اعتقاله، والاطمئنان على وضعه الصحي.

الحالة الصحية

وعن الحالة الصحية للفتى المعتقل أوضحت محامية مركز معلومات وادي حلوة رزان الجعبة، أنه أجريت للفتى عمليتين جراحيتين في قدمه اليمنى المصابة بالرصاص الحي، "لإزالة الرصاص ووضع بلاتين ، أما الساق الثانية فقد تم غرزها حيث أصيبت بالشظايا".

وأوضحت المحامية الجعبة أن الطفل -حسب ما أفاد خلال زيارتها له في المستشفى- أنه تعرض للضرب المبرح خلال الاحتجاز وداخل سيارة الإسعاف، وخاصة على رأسه ووجه (ظهرت عليهما آثار الضرب)، كما وجهت له الشتائم والكلمات النابية والتهديد، وقال له أحد أفراد الشرطة "سنفجر قدمك الأخرى"، وعندما كان يطلب المساعدة ويصرخ من ألم قدمه تتعمد القوات ضربه وشتمه."

كما حرم من شرب الماء وتناول الطعام، منذ لحظة اعتقاله الأولى حتى تمكنت المحامية الجعبة من زيارته، حيث طلبت من الأطباء والممرضين المشرفين على حالته توفير الطعام والشراب له.

وأصيب الطفل علي طه برصاص الاحتلال خلال مواجهات عنيفة اندلعت عند حاجز مخيم شعفاط بمدينة القدس.